العالم صحة دواء يقلل من نوبات الصداع النصفي

يقول باحثون في أستراليا إن أدوية ضغط الدم يمكن أن توفر خيارا علاجيا أقل تكلفة ويمكن الوصول إليه أكثر من أدوية الصداع النصفي المتاحة، وفقا لما نشره موقع New Atlas نقلًا عن دورية Cephalalgia.

ويعد الصداع النابض من الأعراض الشائعة للصداع النصفي، لكنه أكثر بكثير من مجرد صداع سيئ. يمكن أن يسبب الصداع النصفي ألما منهكا وحساسية للضوء أو الصوت أو الروائح، مما يتداخل مع قدرة الشخص على العمل. وتكون الأعراض متغيرة وكذلك شدة الألم، ويقدر أن الصداع النصفي يؤثر على حوالي 15٪ من سكان العالم.

تم تصميم أدوية الصداع النصفي لوقف الأعراض ومنع النوبات المستقبلية، لكنها يمكن أن تكون باهظة الثمن. توصف أحيانا أدوية خفض ضغط الدم كوسيلة وقائية لتقليل عدد مرات حدوث الصداع النصفي وطول مدة النوبة وشدتها، توصي إرشادات الوصفات الحالية بفئتين من أدوية ضغط الدم، هما حاصرات بيتا BB وحاصرات مستقبلات الأنغيوتنسين 2ARB ، لعلاج الصداع النصفي.

توصلت دراسة جديدة، أجراها باحثون في معهد جورج للصحة العالمية في سيدني بأستراليا، أن جميع فئات الأدوية الخافضة للضغط تقريبا لديها بعض القدرة على تقليل وتيرة النوبات لدى مرضى الصداع النصفي.

من جهتها، قالت شيريل كارسيل، باحثة رئيسية في الدراسة، إن نتائج الدراسة مفيدة لسكان البلدان، التي تكون فيها أدوية الصداع النصفي الجديدة باهظة الثمن، ومحدودة بمعايير وصف أو غير متوفرة على الإطلاق. تُظهر نتائج الدراسة أن أدوية ضغط الدم الشائعة، التي يصفها الأطباء بشكل عام، يمكن أن تكون تدبيرًا وقائيًا مهمًا للمرضى، الذين يعانون من صداع نصفي أو نوبات صداع شديدة.

ويقول الباحثون إن النتائج التي توصلوا إليها "ذات صلة إكلينيكيا"، نظرًا لانخفاض تكلفة وتوافر الأدوية الخافضة لضغط الدم، وقلة حدوث الآثار الجانبية، التي تشمل الآثار الجانبية زيادة الوزن والنعاس.

2023-07-04 22:28:03
عدد القراءت (646)