العالم منوعات باحثون يحذرون من أمر قد يؤدي إلى فقدان 22 مليون فتاة بحلول عام 2100!

حذر باحثون من أن عدد الرجال سيفوق عدد النساء بشكل كبير في العقود القادمة بسبب "التفضيلات الثقافية" للفتيان وانتشار الإجهاض الانتقائي بسبب جنس الجنين في بعض البلدان.

وخلصت دراسة جديدة على غرار النسب العالمية بين الجنسين، إلى أن عدم التوازن يمكن أن يعرض الاستقرار العالمي للخطر على المدى الطويل. وحذر من أن البلدان ذات النسب غير المتساوية بين الجنسين عند الولادة قد تواجه عجزا "متحفظا" يبلغ 4.7 ​​مليون فتاة بحلول عام 2030، وربما "تُفقد" 22 مليون فتاة بحلول عام 2100.

ووجدت الدراسة، التي نُشرت في المجلة العلمية BMJ Global Health، أن اختيار جنس الجنين قبل الولادة كان السبب في حوالي نصف العجز. وأدى ذلك إلى انحراف نسب الجنس في العديد من البلدان عبر جنوب شرق أوروبا إلى جنوب وشرق آسيا منذ السبعينيات.

وكتب المعدون: "يمكن أن تؤدي نسبة الإناث الأقل من المتوقع بين السكان إلى مستويات مرتفعة من السلوك المعادي للمجتمع والعنف، وقد تؤثر في النهاية على الاستقرار طويل الأجل والتنمية الاجتماعية المستدامة".

2021-08-09 21:13:13
عدد القراءت (297)