سورية سياسة السفير السوري: الاعتداء على السوريين يسيء إلى صورة لبنان

عقد سفير الجمهورية العربية السورية في لبنان السفير علي عبد الكريم علي مؤتمرًا صحافيًا في دارة السفارة، عرض فيه لواقع النهار الانتخابي في السفارة، وللتطورات التي حدثت على الساحة اللبنانية وما تبعها من اعتداءات وقطع الطرقات أمام السوريين القادمين للانتخاب.

وقال: "مؤسف ما حصل لأن لا تبرير له بأن يقدم عدد من اللبنانيين بالاعتداء على الحافلات والسيارات التي تقلّ السوريين من مناطق وجودهم إلى السفارة لممارسة حقهم وواجبهم الدستوري، لذلك أناشد كل القوى والأجهزة المعنية في الدولة اللبنانية بدءًا من رئاسة الجمهورية اللبنانية والحكومة ومجلس النواب وقيادة الجيش، لأن ما يحدث يسيء للبنان وللعلاقة الأخوية التي تربط بين البلدين، وأنا ممتن لتعاون قيادة الجيش ووزارة الداخلية وكافة الأجهزة والبرلمان".

وأضاف: "ان ما حدث ويحدث من اعتداءات طالت عددًا من السوريين وأصيب البعض جراءها، أرى فيه إساءة مباشرة ومسًّا بكرامة اللبنانيين كما لكرامة السوريين، وأنا متفائل ومستبشر بما سمعته من إجابات وتعاون من معالي وزير الداخلية وقائد الجيش ومدير المخابرات والادارات الأمنية، وكلها أقدّرها، ولكن أناشد الإسراع في حلّ هذه المشكلة التي تسيء إلى صورة لبنان، وأناشد تدخلًا أكثر حزمًا من كل المعنيين لأن هذه الإنتخابات هي مصلحة للبنان كما مصلحة لسوريا، وهذا الإقبال الذي شهدته السفارة من الساعة السابعة صباحًا حتى الآن يجب أن يسعد اللبنانيين وخصوصًا من يقول لماذا لا يعود هؤلاء الذين ينتخبون إلى سوريا، وهذا ما تقوله سوريا، وهذا ما يجب أن يسعدكم".

وتابع: "سوريا ولبنان لا يمكن أن تفصلهما هذه الصورة التعسفية التي يتصورها البعض سواء كان هناك لاجئون سوريون في لبنان أو لاجئون لبنانيون في سوريا وتفرض علاقة الأخوة بين الشعبين، صحيح أن لكل بلد قوانينه وسيادته ودستوره ولكن هذا لا يعني أن مصلحة لبنان لا تفرض أن يتكامل مع سوريا وكذلك العكس". 

وأضاف "نحن نقول لمن قام بهذا التشويش لا ندري أكانت مبادرات فردية أو بتوجيهات، وأنا أفترض بحسن النية. ولكن أجدد مناشدة الجهات المعنية بكل تدرجاتها، أن يكون هناك تدخل مسؤول وسريع لأن هذه الإنتخابات فيها مرآة يجب أن يحرص عليها المعنيون في هذا البلد لأن ما حدث مؤسف".

وأردف: "لا يجب أن نعبر عن إحباط لأن التفاؤل لا يزال كبيرًا بمعالجة ما جرى في مختلف الساحات، ونحن أعلنا قبل ساعات أنه بسبب الإقبال الكبير وعلى ما رأيناه طلبنا من اللجنة الإنتخابية التمديد إلى الثانية عشرة ليلًا، ونحن بانتظار المعالجات وخصوصًا أننا حصلنا على وعود من كافة المسؤولين والمعنيين وطلبنا من محامي السفارة السير بالدعاوى القضائية اللازمة في حق من حرّض واعتدى على السوريين".

2021-05-20 21:14:03
عدد القراءت (1826)