سورية رياضة السيدة ناديا محمد عضو إدارة مجلس نادي بردى الرياضي في حديث عن تأهل سيدات السلة للأضواء

تقرير: فيصل علي 

قد تكون صورة لـ ‏‏‏‏٥‏ أشخاص‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏

..نادي بردى الدمشقي هو شيخ الاندية السورية وأقدمها تأسس عام 1926 ..وهذا العام وبجهود كبيرة عاد فريق كرة  السلة لدوري الدرجة الاولى ..وعن هذا

الانجاز كان لنا هذا الحديث مع السيدة ناديا محمد عضو إدارة النادي ومشرفة كرة السلة:  

الرفيقة ناديا محمد عضو مجلس إدارة نادي بردى حاصلة على إجازة في كلية التربية ومشرفة الألعاب الجماعية في نادي بردى : بعد قرار الحكومة برفع الحظر عن الأندية تم التعاقد مع المدرب أمين خوري وتم دعوة اللاعبات للاجتماع مع المدرب و التعاقد معهم وكانت فترة التحضير جيدة جداً تكللت في مرحلة الذهاب بفوزنا في جميع المباريات وبين فترة الذهاب والإياب تم فسخ عقد المدرب أمين خوري والتعاقد مع المدرب فادي الملا ومساعده بشار زرقا و إدارية الفريق زينا الأعور والمعالجة أنوار عبد الحي وتم إجراء معسكر للاعبات في مدينة حلب بفضل التعاون بين أعضاء مجلس إدارة النادي ، واستطعنا في مرحلة الإياب المحافظة على الصدارة والتأهل مباشرة للتجمع النهائي وفي التجمع النهائي استطاع الفريق التأهل رفقة  نادي محردة إلى مصافِ أندية الدرجة الأولى وتميزت كل اللاعبات في الفريق بالأداء المطلوب وتألف الفريق من اللاعبات :  شام حلواني وشام أوطه باشي وميريام عبود وسارة حاج صالح ومرح قزعون وربا درويش .

وتابعت السيدة ناديا : لم يواجه الفريق أي صعوبات نتيجة تكاتف أعضاء مجلس الإدارة لدعم الفريق بشكل متواصل و طموحاتنا المستقبلية هي رفد النادي بمدرب على مستوى عالٍ و دعم الفريق ببعض المراكز مثل 1 و 4 و 5 ونطمح لإنشاء صالة كرة سلة على أرض النادي المخصصة .

وختمت السيدة ناديا محمد حديثها بالشكر لقيادتنا الرياضية والسياسية المتمثلة بالأستاذ فراس معلا رئيس الاتحاد الرياضي العالم والرفيق فادي صقر رئيس مكتب الشباب والرياضة في فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي على الدعم المتواصل للفريق وحل أي إشكال يواجهه والشكر للرفيقة هديل خلوف رئيس نادي بردى المكلفة بتسيير الأمور و الشكر لكل أعضاء مجلس الإدارة والأخص الرفيق شفيق الحموي الذي ساندهم كثيراً حتى وصلوا إلى هذه المرحلة وكان يرافق الفريق في حله وترحاله والشكر لكل اللاعبات على جهودهم المبذولة للوصول إلى الدرجة الأولى .

قد تكون صورة لـ ‏‏شخص واحد‏ و‏منظر داخلي‏‏

2021-04-15 18:38:46
عدد القراءت (194)