سورية محليات خاص توب نيوز ..معرض سيدات الأعمال بمدينة المعارض بالوعر منصة لتسويق أعمال سيدات حمص ولدعم نشاطهم الاقتصادية

معرض سيدات الأعمال بمدينة المعارض بالوعر منصة لتسويق أعمال سيدات حمص ولدعم نشاطهم الاقتصادية 

شهد معرض دعم نشاط المرأة الخامس والذي تقيمه لجنة سيدات الاعمال بغرفة تجارة حمص بالتعاون  مع الغرفة الفتية الدولية – حمص بمدينة المعارض بحي الوعر مشاركة واسعة من السيدات قارب التسعين سيدة قدمن المشغولات اليدوية والمأكولات والأعمال الفنية والتطريز وغيرها من الصناعات المتخصصة بأعمال السيدات 
ولفتت عفاف الحسن رئيس لجنة سيدات الأعمال لدعم اللجنة لسيدات الأعمال  للمشاركة في المعرض الأول بمدينة المعارض تحت عنوان دعم نشاط المرأة ، وتابعت " للمعرض جانبين الأول الدعم المادي والاقتصادي والمعنوي للسيدة والجانب الثاني تنشيط مدينة المعارض  بحي الوعر بعد سنوات من التحرير وعودة الأهالي للحي الذي لطالما كان بوابة حمص الجديدة ومفتاح نهضة اقتصادية وعمرانية عبر استقطاب الأهالي والحركة التجارية للحي وهو نهج تتبعه لجنة سيدات الأعمال بإقامة المعارض لتشجيع النشاط الاقتصادي.
بدورها اعتبرت الدكتورة سامية سركيس رئيس مجلس إدارة الغرفة الفتية الدولية بحمص الغرفة شريك في تنظيم المعرض وقالت "تبنينا خطة تمتين المرأة في هذا العام اقتصادياً واجتماعياً ضمن مشروع حواء عبر لقاءات دورية وجزء من هذا المشروع المشاركة في هذا المعرض للسيدات اللواتي لديهم مشروع اقتصادي وخلال العمر المستمر والمستدام يعطي أثر دائم من خلال المتابعة لهذه المشاريع وتسليط الضوء عليهم ويعتبر المعرض محطة من مشروع دعم المشاريع الريادية للسيدات".
 تنشيط مدينة المعارض 
في تصريح لتوب نيوز قال " إياد دراق السباعي رئيس غرفة تجارة حمص  حاولنا تطوير النسخة الخامسة عبر التواجد بمدينة المعارض ومن حيث عدد المشاركات وتنوع المهن والاقبال مميز بتوقيت مهم فترة أعياد الأم والمعلم ونعمل على تلافي الثغرات التي ستظهر خلال المعرض نظراً لدور المرأة في عالم الأعمال بشكل عام والمهن التي تكون المرأة الأساس فيها ونسعى لدعم مشاريع ريادية للمرأة بحمص لتنمية الجانب الاقتصادي والاجتماعي لعملها في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها الأسر السورية وتمكنا من إعادة الدور الحقيقي لمدينة المعارض بالتعاون مع الغرفة الفتية وهو ما يقدم قيمة مضافة لقطاع المعارض بإعطاء التخصص الصحيح بتواجده بمدينة متخصصة بالمعارض لتعطي للمعرض الرونق المناسب والجميل "
بدورها السيدة لمى طباع مسؤولة العلاقات العامة بمدينة المعارض أكدت أن  هدف الغرفة من المعرض تأمين فرصة لبيع المنتجات للسيدات بشكل مجاني دون أي تكاليف على المشاركات وفتحت لجنة السيدات الباب لكل الراغبات بالمشاركة وتوقفت بالقبول عند حد 90 مشاركة وهناك معرض أخر خلال لتلبية رغبات كل السيدات الراغبات بالمشاركة وهي فرصة للغرفة لمعرفة المشاريع التي تستحق دعمها ورعايتها والتسويق لها بشكل دائم "
للمشاركين كلمة 
اعتبرت رنيم حنون التي بدأت مشروعها منذ ثلاثة أشهر فقط والمتخصص بالأعمال اليدوية من مادة ورق الإيفا لمنتجات خاصة بالمناسبات أعياد الميلاد الولادات الأفراح والأعياد بشكل خاص مشاركتها بالمعرض بوابة لعرض منتجاتها التي تنفذها بالمنزل للمستهلك وهذه نقطة إيجابية كبيرة في ظل صعوبة تأمين منصة واقعية للعرض بعيدة عن مواقع التواصل الاجتماعي التي أعتمدتها لتسويق أعمالها 
بدورها سلوى زهراوي مسؤولة جمعية رعاية الطفل – متلازمة داون ترى بمشاركة الجمعية بأعمال أطفال متلازمة داون لها أبعاد إنسانية واقتصادية لما لها من أثر في نفوسهم خاصة وأن تسعين بالمئة من الأعمال ينفذها الأطفال وبالتالي يشعر الأطفال بقيمة عملهم فالمشاركة في المعرض لها قيم نفسية ومادية فالتحضير للمعرض بحد ذاته تدريب وتحفيز عبر نشر جرعات من الفرح قبل المشاركة وبعدها وبالتالي التشبيك مع الغرفة عبر المعارض يؤمن رسائل متعددة الاتجاهات لا يقتصر على الأثر المادي الذي يذهب لدعم الجمعية ولهم بشكل مباشر 
هلا مسؤولة المبيعات في مشروع لمسة حمصية المتخصص بالأشغال اليدوية والذي يبيع إنتاج 11 سيدة في المنازل قالت "منذ بداية الحرب على سورية كانت فكرة المشروع تأمين دخل للسيدات من أعمالهم المنزلية ولمسنا تأسيس قاعدة مالية لتأمين دخل يحقق وجودها في المنزل لرفد أسرها بمبالغ مساندة للأسرة خاصة في ظل الظروف المالية الصعبة التي نعيشها ".

2021-03-17 19:31:59
عدد القراءت (859)