سورية اقتصاد كذبة المهارات النادرة تسرق أموال مؤسسات سورية كبرى .. جاؤوا فقراء وغادروا أثرياء

ناظم عيد – الخبير السوري:
بحقيبة ملابس و”اكسسوارات ” شخصيّة، غادر بلده متوجهاً إلى سورية ” بلد الوفورات والفورات المالية”  خلال العقد الأول من الألفية الجديدة..تاركاً ورائه منزلاً مديناً بأقساط لأحد البنوك العقارية هناك.
لم يكن الرجل ذا خبرة مصرفية يمكن أن يعتد بها، لكنه يمم وجهه دمشق قاصداً تولّي إدارة واحد من أكبر البنوك الخاصّة، التي تم استحداثها خلال فورة الترخيص للبنوك والشركات المالية وشركات التأمين في سورية، التي شرعت حينها بإجراءات مكثفة لتحرير سوقها المالية، وحازت الشركات الجديدة لقب ” شركات الانفتاح”، وصل عددها إلى أكثر من  30 بنك وشركة تامين خاصة ما بين الإسلامي والتقليدي.
42 ألف دولار أميركي كان – وما زال – الراتب الشهري للطبيب المصرفي ” المهاجر” بحثاً عن الرزق والثروة في سورية، والرقم يساوي حالياً حوالي 150 مليون ليرة سورية وفق أسعار السوق السوداء اليوم..و إن جاز سؤال متتبع لصحة الرجل و أخباره عموماً، فهو حالياً مازال مديراً للبنك، رغم أنه عاد إلى بلده منذ سنوات، لإدارة ثروته المحدثة هناك ” شركة حوالات مالية..جيم رياضي..مبنى في وسط العامة مؤجر لنشاطات تجارية من مولات وكارفورات وخدمات أخرى “..أي هو اليوم متفرّغ لجني عائدات دجاجاته التي تبيض ذهباً خالصاً، و مصدر الثروة سورية التي كانت في نظر كثيرين أمثاله ” خليج ثانٍ ” لكل الطامحين ممن امتطوا كذبة الخبرة و غواية المهارات النادرة .

 

الآن ما حصل قد حصل ولا يمكن معالجة الأمور بمفاعيل رجعيّة بتاتاً، لكن هل علينا أن نستمر في ترك مؤسسات مالية كبرى في عهدة وافدين ؟؟
ألم يكن عقد ونيّف من الزمن كافٍ لتدريب كوادر و إدارات سورية لتولّي المهام في المفاصل القيادية للمصارف وشركات التأمين..؟؟
خصوصاً في الشركات والمؤسسات التي لم يعد مديروها – غير السوريين – يحققون قيماً مضافة لها، أو تلك التي غادر مديروها سورية زاعمين القدرات الخارقة في الإدارة عن بعد، وبقوا يتقاضون رواتبهم ” الدسمة” من مؤسسات منهكة في بلد أربكته الحرب وأكلت موارده..هل على السوريين ومؤسسات البلد أن تتمسك بأمثال هؤلاء ممن ” رموها بحقيبة ملابسهم القديمة” وغادروها بما خف وزنه غلا ثمنه” ؟؟
المسألة بحاجة إلى إعادة نظر فورية وسريعة، ومعالجة إسعافية لا تقبل التأجيل، لاسيما في المؤسسات التي يقبع مديروها خارج الحدود ومازالوا يتقاضون رواتبهم بدون أي مسوّغ ومبرر لا قانوني ولا مهني ولا وجداني – إنساني.
لن نزيد من منطلق الظن بأن الرسالة قد وصلت.. لكن إن اقتضى الأمر سندخل في تفاصيل مرّة ومريرة ..لا نحبذ التطرق إليها سريعاً لأنها فضائحيّة بكل معنى الكلمة.

2021-02-26 14:07:58
عدد القراءت (1492)