سورية محليات " الثقافة والاعلام في رحاب السياسة "ندوة فكرة ثقافية في السجن المركزي بحماة أقامتها مديرية الثقافة بالرقة .

متابعة : لينا ابراهيم 
أقامت مديرية الثقافة بالرقة بالتعاون مع إدارة السجون في وزارة الداخلية وقيادة الشرطة بحماه، ندوة فكرية ثقافية بعنوان ( الثقافة والاعلام في رحاب السياسة ) 
و حاضر في الندوة الدكتور خلف المفتاح مدير مؤسسة القدس الدولية 
والإعلامية لبنى مرتضى وأدار جلستها  مدير الثقافة بالرقة محمد الأحمد العبدون.
حيث تحدث فيها  الدكتور خلف المفتاح بأن السجون عبارة عن إرادة وعقوبة يفرضها المجتمع على بعض أفراده وتقوم على تطبيقها الجهات المختصة، وأن الفترة التي يقضيها النزيل يجب أن تستثمر بالعلم والمعرفة والثقافة إلى جانب المهارات الأخرى التي تقدمها إدارات السجون. 
و بدورها أكدت الإعلامية لبنى المرتضى على أن النظرة المجتمعية للسجون تختلف عن واقع الحال، فالسجين هو مواطن مدني ويتم التعامل معه وفق القانون، والحكم القانوني الذي يصدر بحقه لا يمنعه من التواصل مع رغباته واحتياجاته، فالكثير من الخدمات تقدم لهم وبالتالي يستطيعون ممارسة هوياتهم ودراستهم وهناك نماذج كثيرة عن فنانين ومبدعين مشهورين في العالم نمّوا مواهبهم واهتماماتهم الثقافية ممن كانوا يقضون فترة حكمهم القضائي في السجن.
و من جهة أخرى نوه مدير الثقافة بالرقة محمد الأحمد العبدون على دور الثقافة والتعلم في حياة الإنسان ورقيه وأنه يجب على النزيل أن يستثمر فترة محكوميته. 
حضر الندوة الرفيق محمد الخضر عضو قيادة فرع الحزب بالرقة ممثل راعي الندوة الفكرية وسيادة اللواء جاسم الحمد قائد الشرطة بحماه والسيد جهاد مراد المحامي العام والسيد المحامي ميسر ممثل جمعية رعاية السجون وسيادة العقيد أحمد حبوش مدير السجن المركزي بحماة وعدد من ضباط وصف الضباط وأفراد قيادة الشرطة بحماه. 
و في نهاية الندوة الحضور على معرض أعمال يدوية وفن تشكيلي للنزلاء.

2020-12-02 06:24:04
عدد القراءت (712)