سورية سياسة تسريب جديد يكشف ممارسة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الترهيب بحق مفتشين أثبتا عدم صحة روايتها حول الهجوم المزعوم في دوما

كشف تسريب جديد لمسؤول في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن إدارة المنظمة شنت “هجوما خبيثا ومعيبا” ضد مفتشين مخضرمين اثنين أثبتا عدم صحة رواية المنظمة الرسمية بخصوص الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما عام 2018 واتهام الجيش العربي السوري به لتبرير العدوان الأمريكي البريطاني الفرنسي ضد سورية آنذاك.

وفي التسريب الجديد الذي حصل عليه موقع (ذي غري زون) الإخباري المستقل تحدث هذا المسؤول وهو الرابع الذي يكشف زيف تقارير المنظمة عن مخاوف جدية بشأن التحقيق الذي أجرته المنظمة بشأن الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما و”الرعب من سوء المعاملة البغيضة للمفتشين من قبل إدارة المنظمة” محذرا في الوقت نفسه من وجود مناخ من الترهيب لإبقاء الموظفين الآخرين خائفين حتى يلتزموا الصمت إزاء الكشف عن عدم صحة تقرير المنظمة بشأن الهجوم المزعوم.

وبحسب المسؤول في المنظمة فإن النتائج التي توصل إليها المفتشان والمخالفات التي كشفاها قوضت بشدة مزاعم الدول الغربية بأن الجيش السوري هو من نفذ الهجوم الكيميائي في دوما مبينا أن إدارة المنظمة استبعدت عملهما العلمي وأعادت كتابة تقريرها الأول ومنعتهما من إضافة أي مداخلات أخرى إلى التحقيق بعد أن كشفا عن دفن أدلة وتزوير أخرى ليصل الأمر إلى حد تصوير هذين المفتشين المخضرمين كـ “ممثلين محتالين” لهما أدوار ثانوية فقط في التحقيق وأن معلوماتهما غير مكتملة.

وأدان المسؤول بقوة الحملة التي تقودها إدارة المنظمة لتدمير سمعة المفتشين وقال إنه “لا يمكن وصف إساءة المعاملة لشخصين مهنيين محترمين وبارعين إلا بالعمل البغيض حيث إنهما في حقيقة الأمر يحاولان حماية نزاهة المنظمة التي تم اختطافها وأصبحت سمعتها مخزية”.

2020-03-14 19:04:00
عدد القراءت (14536)