الأردن سياسة صحيفة: "الأردن الخاسر الأكبر في صفقة القرن".

تؤكد صحيفة رأي اليوم من خلال مقال لها  أن الأردن هو "الخاسر الأكبر" في المنطقة، من خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام، المعروفة إعلامياً بـ"صفقة القرن".
وتشير الصحيفة إلى زيارة الملك الأردني لمنطقة وادي عربة، كرسالة تطمين للشارع الأردني المتخوف من تبعات الخطة الأمريكية، خصوصاً أن السياسييين في عمان يدركون أنها على الأغلب ستتحول لخسائر أردنية - فلسطينية مشتركة على المدى المتوسط، وستتحول لأمر واقع بعد الإعلان الأمريكي.
وتسأل الصحيفة: "هل وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للملك الأردني بالرائع في الخطاب.. يعتبر نعمة أم نقمة..؟" فيما يبدو كأنه فخّ يمكن استشفافه، من خلال إظهار ملك الأردن كقريب من الخطة الأمريكية، رغم غياب السفير الأردني عن حفل الإعلان.
وترى الصحيفة أنّ الخسائر الأردنية تتمثّل في سيطرة تامة للإسرائيليين على الحدود الغربية للمملكة، إذ يطلب نتنياهو أن يبدأ العمل على شرعنتها من بداية الأسبوع المقبل، كما  أنّ عمّان قد تدفع عملياً ثمن ضم غور الأردن للسيادة الإسرائيلية من جغرافيتها المتاخمة للحدود، إضافة إلى ديمغرافيتها، التي على الأرجح ستبدأ وبسرعة بالتغيّر، فهي كدولة مستقبلة للاجئين، ترفض الخطة وكما كان متوقعاً ان تعترف بحق العودة أو التعويض للاجئين الفلسطينيين في الشتات.
في المقابل تشير الصحيفة إلى الإيجابيات من خلال عودة الأردن إلى طاولة المفاوضات أولاً، ثم الشق الاقتصادي للخطة ثانياً، الذي خصص 7.365 مليار دولار للأردن، والمشاريع في الجنوب وتحديداً في العقبة، والتي أظهرت خلال زيارة الملك الأردني لها، أن عمان وبعيداً عن المواقف السياسية الرافضة للصفقة خلال اليومين الماضين، قررت سلفاً التزام الواقعية السياسية والتخلي عن عدمية المناورة.

2020-01-30 07:22:31
عدد القراءت (1015)