المغرب أمن الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها يوم الاثنين كانت تستهدف تنفيذ اعتداء أثناء الانتخابات البرلمانية

كشف مصر أمني مغربي أن الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها يوم (الاثنين)، كانت تعتزم تنفيذ هجوم انتحاري يوم 7 أكتوبر الجاري تزامنا مع اجراء الانتخابات البرلمانية بالمملكة.

وقال اللواء عبد الحق الخيام مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية المختص في قضايا الارهاب، اليوم (الثلاثاء) في مؤتمر صحفي بالرباط، إن الخلية الإرهابية المكونة من 10 نساء، والتي تم تفكيكها أمس في عدة مدن بالمملكة، كانت تعتزم تنفيذ هجوم انتحاري بواسطة حزام ناسف عند بدء الاقتراع.

وتابع أن مصالح الأمن عثرت على مواد تستخدم في تصنيع متفجرات واحزمة ناسفة لدى إحدى الموقوفات، لافتا إلى أن غالبية الموقوفات قاصرات وعمر اثنتين منهن 15 و 16 سنة، فيما يبلغ عمر ثلاث أخريات 17 سنة وكلهن بايعن ما يسمى الدولة الإسلامية.

وأكد أن المتهمات " ربطن الاتصال مع عناصر نشيطة من داعش" عبر الأنترنت حيث تم إخضاعهن لعملية (غسيل مخ) لدفعهن للقيام بأعمال تخريبية تستهدف "منشآت حساسة، ومواقع سياحية بالأخص".

وقال المسئول الأمني إن هذه العملية الوقائية كشفت معطى جديدا باعتبار أنها المرة الأولى التي يتم فيها تفكيك خلية إرهابية مكونة من عناصر نسوية.

2016-10-05 13:05:08
عدد القراءت (10313)