كيان العدو صحف عبرية الصحف العبرية: الأربعاء 27 نيسان

تصدرت دعوة الخبير النووي الإسرائيلي البروفيسور عوزي إيفن الحكومة الإسرائيلية إلى إغلاق مفاعل ديمونا النووي في أعقاب الكشف عن عيوب كثيرة في مركز المفاعل وغلافه الخارجي عناوين الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم، حيث لم يستبعد إمكانية حدوث تسرب إشعاعات نووية منه، لكن محدودة .

وقال إيفن وهو أحد مؤسسي مفاعل ديمونا، إن مفاعل ديمونا حقق غايته ولم تعد هناك حاجة له، وأضاف أنه حذر قبل وقت طويل من استمرار العمل المفاعل، الذي أقيم قبل 53 عاما، مشيرا إلى أن مفاعل ديمونا هو على ما يبدو الأقدم من نوعه في العالم، وأن مفاعلات نووية في عمره أغلقت منذ سنين وفقا لمواصفات أمنية دولية.

كما انفردت صحيفة "يديعوت احرونوت" بإجراء مقابلة مع ستة من قادة الكتائب في جيش الاحتلال الذين أعربوا عن مخاوفهم من أن "موجة العنف" القادمة ستكون أكثر خطورة.

يديعوت احرونوت

-         6 من قادة كتائب الجيش في الضفة: موجة العنف القادمة ستكون اكثر خطورة

-         خبير نووي لا يستبعد تسرب إشعاعات من مفاعل ديمونا

-         نتنياهو يوعز للمستشار القضائي للحكومة دراسة قيام مدرسة في جبل المكبر بعملية تحريض

-         القبض على قاتل ارتكب سلسلة من اعمال القتل واُعتبر الاكثر خطورة في اسرائيل

-         موجة من الحرائق تجتاح اسرائيل بسبب ارتفاع درجات الحرارة

-         ميركل تُقيل رئيس جهاز المخابرات الالماني

هآرتس:

-         اعتقال احد سكان حيفا بعد ارتكابه سلسلة من عمليات الاغتصاب والقتل

-         الاردن سيرسل 150 مراقبا اضافيا من الاوقاف الى المسجد الاقصى.

-         الدولة استقدمت 16 فردا من عائلة واحدة في اثيوبيا وهي ليست على استعداد لتقديم المساعدة لهم.

معاريف:

-         الخبير النووي الإسرائيلي البروفيسور عوزي إيفن دعا الحكومة الإسرائيلية إلى إغلاق مفاعل ديمونا النووي

-         القبض على قاتل من حيفا اغتصب وقتل ما لا يقل عن 4 نساء.

قدرتقيادة الجيش الإسرائيلي المسؤولة عن الضفة الغربية المحتلة أن الهبوط الملحوظ بعدد العمليات التي ينفذها فلسطينيون ضد إسرائيليين في الأسابيع الأخيرة، لا يشير إلى انضباط أو تراجع منهجي في الهبة الشعبية، وما هو إلا هدوء ما قبل العاصفة القادمة، التي وصفها مسؤولو الكتيبة التي تدير احتلال الضفة، على أنّها ستكون أشد وأعنف.

وقامت صحيفة يديعوت أحرونوت بمحاورة الضباط الإسرائيليين الستة المسؤولين عن ست كتائب تابعة للجيش الإسرائيلي تسيطر على الضفة الغربية المحتلة، إذ "استغلت الهدوء"، على حد وصفها، الذي طرأ في الأسابيع الأخيرة، على عدد العمليات الفلسطينية، لتحاور الأشخاص الذين يقفون على هرم قيادة الجيش الإسرائيلي بالضفة الغربية المحتلة، من أجل تقييم أوضاع الهبة الشعبية الفلسطينية.

وأشارت في إطلالة على الحوار إلى أن المسؤول عن الجيش في الضفة الغربية، منح تعليمات لكافة ضباط الكتائب المختلفة بالضفة، بإجراء محادثات حول جريمة الجندي القاتل، إليؤور عزاريا، الذي أعدم الشهيد عبد الفتاح الشريف من الخليل، بينما كان ملقى على الأرض دون حراك، وذلك بهدف "تحديث أوامر إطلاق النّار".

وتحدّث المسؤول عن منطقة المجمع الاستيطاني "غوش عتصيون" الواقعة جنوبيّ الخليل، عن كيفية قمع الهبة الشعبية الفلسطينية في قرى محافظة الخليل، إذ تطرق إلى قرية سعير، جنوبي الخليل، والتي خرج منها 12 شابا نفذوا عمليات، خلال شهرين ونصف "فحصنا من أي العائلات خرج هؤلاء، وقمنا بنشاطات ضد هذه العائلات فقط، في الوقت الذي منحنا باقي العائلات في القرية تسهيلات".

2016-04-27 16:24:02
عدد القراءت (14244)