كيان العدو صحف عبرية الصحف العبرية - الثلاثاء 02 شباط

تصدّر الطوق الذي فرضه جيش الاحتلال يوم امس على مدينة رام الله، عناوين الصحف العبرية الصادرة صباح اليوم، وذلك للمرة الاولى منذ العام 2011، بدعوى "وجود تحذيرات امنية من وقوع عمليات ضد جيش الاحتلال انطلاقا من رام الله".

كما صادقت الكنيست الليلة الماضية بالقراءتين الثانية والثالثة على مشروع القانون المثير للجدل والمعروف ب"قانون اللمس"، ويتيح القانون الجديد لأفراد الشرطة بإجراء تفتيش جسدي لأي شخص يثير شبهة جدية بانه ينوي استخدام العنف ضد شخص اخر. كما يُسمح بإجراء مثل هذه التفتيشات في منطقة يعلن قائد لواء في الشرطة انه يُخشى من تعرضها لاعتداء ارهابي، حتى في حال عدم وجود شبهات جدية ضد اشخاص معينين.

يديعوت احرونوت

-         الجيش يفرض طوقا على رام الله يوم امس

-         الكونغرس الاميركي يصادق على منح اسرائيل 120 مليون لإنتاج منظومة اسرائيلية لكشف الانفاق

-         انطلاق الانتخابات التمهيدية في الولايات المتحدة

-         مصرع شاب ابن 18 عاما حاول طعن جندي بالقرب من طولكرم

معاريف

-         تقارير للسفارات الاسرائيلية في الخارج: تصعيد في محاولات عزل اسرائيل

-         بلدية برشلونة تدرس إلغاء اتفاقية التوأمة مع تل ابيب

-         للمرة الاولى منذ العام 2011 الجيش يفرض طوقا على مدينة رام الله

-         وزير الجيش في محاولة لتهدئة مستوطني غلاف غزة:"لم نجد انفاقا تحت البيوت"

-         تمديد الاعتقال الاداري للناشط اليميني مائير اتينغر بـ4 اشهر اضافية

-         حملة على مواقع التواصل الاجتماعي لتنصيب اشكنازي على رأس حزب العمل

هآرتس

-         في خطوة استثنائية الجيش يفرض طوقا على رام الله ويحظر خروج السكان من المدينة

-         اسرائيل: لا نية لدينا لمهاجمة غزة الآن بسبب الانفاق

-         روسيا تعهدت امام اسرائيل ان قواتها في سوريا لن تقوم بنقل السلاح الى حزب الله

-         انطلاق الانتخابات التمهيدية في الولايات المتحدة من ولاية ايوا

-         14 عملية شراء اراضي من بين 15 عملية كانت مزيفة

عملت آليات هندسية تابعة للجيش الإسرائيلي على عمليات حفر على الحدود مع قطاع غزة، وذلك بهدف البحث عن أنفاق هجومية، كما جرى العمل على تركيب أجهزة تكنولوجية سرية للكشف عن الأنفاق.

واشارت التقارير إلى أن آليات الحفر تحفر بحثا عن الأنفاق منذ أكثر من عام، وفي كل مرة في منطقة تختلف عن سابقتها.

وقال تقرير نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت إنه في الأيام الأخيرة تصاعدت مخاوف المستوطنين في المستوطنات المحيطة بقطاع غزة من أنفاق حماس.

وجاء أن الجيش أبلغ ممثلي المستوطنين أن فرضية الجيش قائمة على أساس أن حركة حماس تواصل حفر الانفاق الهجومية، وتواصل استعدادها لإمكانية حصول تصعيد، وأنه لهذا السبب فإن الأعمال تنفذ بطريقة "نفي وجود أنفاق في مناطق".

ورغم الادعاءات المتكررة للمستوطنين بشأن سماع أصوات حفر تحت الأرض، فإنه لم يتم حتى اليوم الكشف عن أي نفق هجومي في داخل إسرائيل، ومع ذلك فإن الجيش يقوم بفحص كل شكوى على حدة.

وفي إطار عمل الجيش على طمأنة المستوطنين، يقوم ضباط كبار بعرض بيانات، وإجراء محادثات مغلقة يستعرضون فيها ما يجري عمله على الأرض إزاء تهديد الأنفاق، كما قيل في المحادثات ذاتها أن حركة حماس غير معنية في هذه المرحلة بالتصعيد.

2016-02-02 12:21:03
عدد القراءت (2950)