مشاركات الدين والتدين والأخلاق قراءة فكرية في فكر الرئيس الأسد - خاص توب نيوز متابعة لينا ابراهيم


الدين والتدين والأخلاق قراءة فكرية في فكر الرئيس الأسد.

متابعة : لينا ابراهيم - حماة. 

تحت رعاية أمين فرع الرقة لحزب البعث العربي الاشتراكي الرفيق د. عبد العزيز العيسى و بإشراف مكتب الإعداد و الثقافة و الإعلام , أقيمت ندوة فكرية دعت إليها مديرية الثقافة بالرقة تحت عنوان : 
" استلهاماً من لقاء السيد الرئيس بشار الأسد مع رجال الدين ".  أدار الندوة مدير الثقافة بالرقة محمد الأحمد العبدون ضمن محاور متنوعة ما بين الليبرالية و التطرف و الأخلاق و الدين .
حيث أشار المحاضر محمد الخضر عضو قيادة الفرع في حديثه عن الليبرالية و الليبرالية الحديثة في محاولة  تزييف و تغير مفهوم الليبرالية التي هي بالأساس مفهوم سياسي – اقتصادي و التي تعني الحرية الشخصية للفرد.
 و نوه إلى دور الولايات المتحدة الأمريكية عند سقوط منظومة الاتحاد السوفيتي بقولها انتهينا من موضوع العقائد و هذا يدل على الليبرالية الحديثة وفق المفهوم الأمريكي - الأوروبي التي تحاول ضرب إنسانية الإنسان و هذا مناقض للدين و إلغاء العقائد .
و بدوره تتطرق المحاضر أحمد صالح الكنو عن العلمانية و علاقتها مع الليبرالية و أنها هي منهج في التفكير و العمل و أسلوب حياة يقوم على حرية الإنسان و قدراته في صنع حياته و إعادة تشكليها وفقاً لمصالحه و أهم مقرراتها في النهاية هي المواطنة و دولة القانون و المؤسسات و العقد الاجتماعي . 
و من جهة أخرى أشار مدير الأوقاف بالرقة عبد السلام العطية إلى دور المؤسسة الدينية بمجابهة التطرف و إفشال الطائفية في سورية جنباً إلى جنب المؤسسة العسكرية و أضاف بأن الدين ينظم الأخلاق و الدليل على ذلك بأن الرسول الكريم جاء ليتمم مكارم الأخلاق .  
و في محور الأخلاق و الدين أشارت المحاضرة رهفة السكري إلى أن التدين لا يمكن قياسه في المجتمع و لكننا نستطيع ملاحظته بأخلاق و سلوكيات الأفراد و أكدت على أن الدين يكمل الأخلاق و لا يمكن استبدال أحدهما بالآخر لأن مجتمعنا هو مجتمع عقائدي .

2020-12-22
عدد القراءت (289)