جريدة البناء حديث الجمعة وقالت له بقلم ناصر قنديل

قالت له

قالت له : ما دمنا في مرحلة من الحجر الصحي وليس بيننا للتداول إلا الكلام حيث لا عناق ولا قبل فتعال نتحدث عن الحب علنا نعوض بعض الشغف الذي فاتنا .

قال لها : وماذا تريدين للحديث أن يذهب في الكلام عن الحب ؟

قالت : أني أرى الحب غامضا

قال لها : لكن له إشارات لا تضيع على أصحابه

قالت : واهمها أنك تعرف من تحب بالإجابة عن سؤال

قال لها : تعالي نختبر أي الأسئلة يشكل مفتاح الجواب

قالت : الحب يدلك وحده على من يشعرك بالأمان

قال لها : لكنني اشعر معك بالقلق

قالت : الحب يدلك على من ترغب بالإسترخاء معه

قال لها : ارغب أن أبقى متوترا معك

قالت : الحب يختار لك من لا ترغب مغادرة اللقاء معه وتشتاق إليه قبل أن تغادر

قال لها : أحيانا أرغب بالمغادرة في ذروة خلاف لكنني أرغب بالعودة لخلاف جديد

قالت له : الحب تتقاسمه مع من تأتمنه على اسرارك

قال لها : أحيانا أخشى أن أقاسمك اسراري كما أخشى إخفاءها عنك

قالت : الحب يطغى على خيباتنا منه

قال لها : أحب في الحب خيبات تخرجني إلى الحب نفسه او إلى حب جديد

قالت : الحب شفاء من أمراض النفس ورقي بقيمها

قال لها : وأحيانا هو المرض بعينه والميل إلى مغادرة كل قيم

قالت له : نكتشف الحب بأن نعرف من نرغب بلقائه أولا بعد سفر طويل

قال لها : أو من نرغب بسفر طويل للقائه

قالت : ها نحن نقترب

قال : نكتشف الحب بأن نعرف من نهرع له عندما ننجز لنسمع الثناء ومن نركض إلى حضنه عند الخيبة للإحتماء

قالت : وأن في خيبة وأريد الإحتماء

قال : وها أنا أنجز واريد الثناء

فضحكا ومضيا كل في طريق عملا بتعلميات زمن الكورونا

2020-06-12
عدد القراءت (154934)