سورية فن الشاعرة السورية ليلى الجلالي.. "على الرغم من الأحداث التي تدور حولنا من ألم إلا أني غيرت مسرى الحزن  كتبت للفرح والحب والسعادة"

الشاعرة السورية ليلى الجلالي..
"على الرغم من الأحداث التي تدور حولنا من ألم إلا  أني غيرت مسرى الحزن  كتبت للفرح والحب والسعادة"

حوار: فيصل علي

...سيدة دمشقية رفيقة القلم ومن القلم نبدع الحروف والكلمات ومن القلب للعقل تتألف  قصائد حب ..الشاعرة السورية ليلى الجلالي وحكاية أمرأة سورية متألقة لنتابع..
••
ليلى الجلالي
موظفة بوزارة الكهرباء خريجة معهد متوسط تجاري
هواياتي الشعر والمطالعة ولي بها نتاج لا بأس فيه 
الإرادة اساس النجاح والعمل بجد نتيجة حتمية لتحقيق الحلم
انامن عائلة منفتحة للحياة والدي باحث في التاريخ وهو مناضل من مناضلي حزب البعث العربي الاشتراكي سلكنا طريقه المحب للوطن والمواطن واخي الدكتور المهندس محمد الجلالي شغل عدة مناصب بالدولة اهمها وزيرا للاتصالات ومازال يتابع مسيرته الوطنية من خلال عمله رئيس امناء جامعة الشام الخاصة 
درست معهد تجاري في جامعة دمشق موظفة في وزارة الكهرباء 
أم لشاب وصبية تزوجت بالعشرين من عمري وانجبت لتتحول موهبتي من قراءة وكتابة إلى أم ومربية استمر بي الحال إلى 2015 وهو تاريخ انضمامي إلى العالم الأزرق اي الفيس بك

•• وتتابع عن مسيرتها الأدبية:

--انضممت إلى منتديات شعرية وقصصية ما أثار رغبتي في  الكتابة من جديد وكانت نقطة تحول هامة في حياتي وازدادت المسؤوليات
الكتابة تريد ذهن صافي ووقت فراغ كبير
كنت استيقظ في الفجر الباكر ومازلت لاكتب كل ما جال ببالي وخاطري فالحياة ليست للفرد وموهبته فقط لدي أسرة اعطيها وقتي الأكبر ووظيفة ملتزمة بها 
اشتغلت على نفسي من جديد من خلال القراءة كي اقوي مفرداتي ونوعا ما نجحت بمساعدة الكثير من الأصدقاء الذين تعرفت عليهم من خلال الفيس بك
لم يكن الفيس بالنسبة لي إلا النور في اخر النفق الذي مررته لاصنع من نفسي اسم تتداوله الصفحات والأشخاص
واقع الحرب والظروف التي ألمت بوطننا الحبيب كان له دور كبير في كتاباتي في كل  بيت قصة ومأساة
الحرب تجعلنا اكثر شدة وضراوة والإحساس الكبير يجعلنا نلمس وجع الآخرين ونقل معاناتهم في قصص كل قصة تحكي الم ووجع
على الرغم من الأحداث التي تدور حولنا من ألم إلا  أني غيرت مسرى الحزن  كتبت للفرح والحب والسعادة فالناس ضاقت احوالهم من الحزن تريد ما يزيل عنهم الهم حتى لو ببعض الحروف 
وهكذا كنت ومازلت
لذا اتجهت للكتابة عن الحب والفرح النفوس ارهقها الأمل
 كتبت الكثير من القصائد
التي اثارت فضول النقاد لمعرفة من هي صاحبة الحرف الجميل الذي لا تخلو كل حروفه من الإحساس 
ولي مضمار لا بأس فيه بالقصة القصيرة 
وأنا الآن على وشك الإنتهاء من كتابة مجموعتي القصصية بعنوان /,مريم /وكلي أمل ان تتوج بالنجاح 
الفيس والمنتديات عبارة عن حقل اختبار
يتم فرز الأشياء
والشخوص
والقدرات .
وتحدد الأسماء نفسها على خارطة الإتجاهات
وحقل الغام بالوقت ذاته ممكن ان تصل إلى بر الأمان او ينفجر بك اللغم 

•• وختمت الشاعرة ليلى الجلالي حديثها..

--تعرفت على اشخاص كان لهم الفضل الكبير عليّ ساعدوني وشجعوني وصقلوا موهبتي حتى وصلت
ومنهم من حاربني وكبل موهبني بالنقد الجارح والتدخل الغير مقبول
وها أنا الآن اصنع لنفسي عنوان

2022-08-02 14:37:10
عدد القراءت (1364)