سورية محليات دواء السوريين يدخل العناية المركزة

عشر دقائق في إحدى صيدليات دمشق، كانت كفيلة بشرح معاناة قطاع الأدوية في سوريا. فخلال هذه المدة الوجيزة، فشل نحو خمسة مرضى في الحصول على ما يحتاجونه من أدوية، وتلقّوا ذات الجواب من الصيدلي: "هذا الدواء مقطوع.. لم تصلنا توريدات من المعمل".
انقطاع بعض الأصناف الدوائية في سوريا لم يكن أمرا يعرفه السوريون قبلا، لمعاناتهم المستجدة هذه أسبابها، فالصناعات الدوائية ليست بمنأى عن الآثار السلبية الناتجة عن العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة على بلادهم بعدما ساهمت تردداتها بشكل جوهري، في إنهاك العملة الوطنية وتقليص القدرة على ابتياع الاحتياجات الأساسية، وخاصة تلك الشرهة للمواد الأولية المستوردة، كما هي حال قطاع الأدوية.

2021-12-01 10:33:26
عدد القراءت (384)