سورية محليات الكادر التمريضي يستغيث والهجرة على الأبواب من يسمعهم ؟! / خاص توب نيوز / متابعة فاديا مطر /

الكادر التمريضي يستغيث 

 هدفهم الإنصاف والمعاملة بالمثل.. هذا لسان حال الكادر التمريضي في المشافي والمستوصفات العامة السورية والذين يعتبرون أن ظلماً وقع عليهم بسبب التمييز بينهم وبين أقرانهم من المخدرين والمعالجين الفيزيائيين وأطباء الطوارئ والتخديروالمعالجة والاسرة والشرع والصيادلة حيث تم منحهم طبيعة عمل 75% شهرياوتم استثناء الممرضين ... وعدم تفعيل نقابة التمريض وتطبيق قانون الاعمال المجهدة والتوصيف الوظيفي وعدم شمولهم بالوجبة الغذائية... الأمر الذي أدى إلى الملل والذي وصل إلى مرحلة القرف وقرار بعضهم تقديم استقالته والعمل في مجالات أخرى...أو السفر خارج القطر...!! ويتساءل الكادر التمريضي أيضاً عن سبب عدم تفعيل دور نقابة التمريض على الرغم من أن السيد الرئيس أصدر المرسوم /38/ لعام 2012 القاضي بإحداث نقابة التمريض وإلى الآن لم يتم انتخاب نقيب للنقابة كما لم يتم إقرار النظامين المالي والداخلي...!! هناك من يعرقل التعليمات التنفيذية لنقابة التمريض سواء من المجلس المؤقت نفسه وبعض الجهات الاخرى الشيء الآخر أيضاً صدور قانون الأعمال المجهدة رقم346لعام 2006 والذي يقول الممرضون إنه تم إيقافه ولا يطبق على الجميع...!! بل تم إيقافه في وزارة الصحة بينما بقية الوزارت مطبق...!! وكذلك حق الممرض في التوصيف الوظيفي والوجبة الغذائية للمناوبين والملبس لماذا التمييز بين مكونات العمل الواحد إذاً هي حالة من الترهل الإداري وعدم الحس بالمسؤولية في تنفيذ القرارات والمراسيم التي ساوت بين الجميع إلاّ أن التطبيق أدى إلى التمييز.... الأمر الذي أوصل الكادر التمريضي إلى فقدان الأمل بالوصول إلى حقوقهم المشروعة...؟! فهل تقوم وزارتا الصحة والمالية باستدراك الأخطاء وتطبيق القوانين بشكل يساوي بين الجميع دون استثناء...

2021-10-23 08:40:32
عدد القراءت (17072)