سورية رياضة مخاطر السهر وأضراره على الصحة الجسدية

مخاطر السهر وأضراره على الصحة الجسدية

إعداد وحوار :لينا ابراهيم. 

أمراض كثيرة يعاني منها مجتمعنا نتيجة التسيب والتساهل مع الوقت ومع شروط الحياة الطبيعة بالتالي نحن بحاجة إلى إعادة تأهيل حياتنا بما يتوافق مع حصولنا على جسم مثالي خالي من الأمراض وضرورة التقيد والالتزام بممارسة الرياضة .

للحديث عن هذا الموضوع يسعدنا أن يكون ضيفنا في الحوار الكوتش الرياضي أحمد ليلى من نادي الميمون الرياضي في دمشق. 

- عدم تنظيم الوقت والعبث بالصحة والمال وإهمال ممارسة الرياضة وتضيع الوقت في أشياء لا قيمة لها . دعّنا نتحدث عن المخاطر والأضرار التي يسببه السهر لساعات طويلة حتى مطلع الفجر؟

يؤدي السهر وقلة النوم لفترات طويلة إلى الإصابة ببعض الاضطرابات وهي :

- زيادة فرص الإصابة بأمراض القلب

- نوبات القلب وعدم انتظام ضربات القلب

- ضغط الدم المرتفع

- زيادة خطر السكتات الدماغية

- السمنة وزيادة الوزن

- ضعف المناعة

و أشار ليلى إلى التأثير السلبي الذي ينعكس أيضاً على الصحة العقلية والقدرة على التركيز وضعف الذاكرة .

و نوّه إلى التأثير السلبي على الجلد أيضاً والذي يسّرع من ظهور التجاعيد 

وازدياد من مستويات الالتهاب وشحوب البشرة وتفاقم مشاكل الجلد مثل حب الشباب والأكزيما والصدفية.

- أما من الناحية الرياضية فقد أكد ليلى على أن عدم ممارسة الرياضة تزيد من ارتفاع معدل الإصابة بأمراض القلب وبالتالي قلة الحركة تتسبب ضعف العضلات مما يؤدي إلى ارتفاع معدل السكر فى الجسم اضطراب في حرق الدهون.

- الكثير من الأشخاص يعانون من السمنة المفرطة نتيجة تناول الطعام بعد منتصف الليل و بعدها يجلس الشخص لعدة ساعات دون تحريك أو مرونة في الجسم مما يسبب الوزن الزائد وانتفاخ البطن والمعاناة من الإجهاد السريع وضيق النفس برأيك ما هي أهمية الاستيقاظ في الصباح الباكر وممارسة الرياضة في الهواء الطلق كالمشي والجري الخفيف أو السريع سواء في الشارع أو الحديقة و الاستفادة من التعرض لأشعة الشمس للحصول على فيتامين D

والكالسيوم ؟ 

 أجاب ليلى : إذا كان الشخص يعاني السمنة والوزن الزائد فقد يؤدي ذلك إلى زيادة خطر الإصابة بعدد من الحالات الصحية بما في ذلك متلازمة التمثيل الغذائي والتهاب المفاصل وبعض أنواع السرطان.

و فيما يتعلق بالضوء الطبيعي فأنه يساعد في تنظيم إيقاع الجسم والساعة البيولوجية بداخله , حيث أن التعرض لأشعة الشمس يزيد من إفراز هرمون الميلاتونين في الجسم وهذا الهرمون يؤثر كثيراً على الحالة النفسية بالإيجاب ويزيد الشعور بالاسترخاء وكما يرتبط التعرض لأشعة الشمس بزيادة إفراز هرمون السير تونين الذي يؤدي للشعور بالسعادة وبالتالي تقليل فرص الإصابة بالاكتئاب والمشكلات النفسية.

- من الناحية المالية المخاطر والأضرار التي يسببه السهر قد تكون مصدر نزيف مالي مستمر على الأدوية و الاستشارات الطبية نتيجة الإهمال والعبث بالصحة و الوقت دون اكتراث ماهي النصائح التي تقدمها في هذا الصدد ؟

- الاعتدال والتدرج في ممارسة مثل هذه الأنشطة يساعد على عدم التعرض للضرر وكلما انتظمت كلما كنت أقوى وأصح لابد من وجود فترات للراحة وتغيير الأيام يؤدى إلى نتائج أفضل. 

و أنصح بالإنصات جيداً إلى ما يرسله جسمك من إشارات مثل الشعور بالألم لتحديد أوقات الراحة والعمل .

2021-07-29 23:15:17
عدد القراءت (232)