سورية رياضة الأعلامية مروة عودة " الجماهير الرياضية السورية ترفع لها القبعة أحتراما"

الأعلامية مروة عودة 
" الجماهير الرياضية السورية ترفع لها القبعة أحتراما"

حاورها: فيصل علي
..كان لحضورها المباراة النهائية في دوري كرة السلة وتقديم الفريق البطل الكرامة للتتويج أثر كبير في نفوس الجماهير ..الأعلامية المتميزة مروى عودة التي تطل على المشاهد من خلال شاشة الفضائية في برنامج صباح الخير ..وفي شهر رمضان المبارك من خلال برنامجها " تكسي رمضان" ..مروة تحب الرياضة وشاهدناها كثيرا في الملاعب والصالات ..الاعلامية مروى عودة تتحدث في هذا الحوار عن قصة عشقها للرياضة وحبها لفريق مدينتها الكرامة الحمصي ..لنتابع...
•• تعريف بك وبمسيرتك الاعلامية:

-الاعلامية مروة عودة ..الدراسة أدب عربي ودبلوم أعلام..تخرجت عام 2015 وكانت بداياتي في مجال الأعلام حيث أنني عملت صحفية بوكالة الأنباء " دام برس"..بعدها عملت في أتحاد الإذاعات الأيراني بقسم السياسة والأقتصاد..وعملي في التلفزيون السوري كان في عام 2018 كمذيعة في برنامج صباح الخير

•• الرياضة في حياتك ..نراكي متابعة رياضية ..ومشجعة لمنتخباتنا الوطنية ..ولفريق مدينتك الكرامة ..هل مارستي الرياضة سابقا ..وماهو سر حبك لها:

-ممارستي للرياضة من خلال نادي لياقة بدنية" جيم"منذ فترة أربع سنوات وأنا مثابرة عليه وبشكل يومي متواصل.. حاليا مبتدئة في لعبة التنس واحيانآ ألعب ريشة طائرة.. واحب ممارسة الرياضة ..أما بالنسبة حبي لمتابعة الرياضة فأنا من أسرة تعشق الرياضة ومنذ الصغر وكان عمري أربعة سنوات حضرت مباراة لفريق الكرامة بملعب حمص البلدي أنا وأسرتي حينها ..وأ عشق عدة ألعاب رياضية " كرتي القدم والسلة والفروسية والسباحة "  وأحب متابعة الأخبار الرياضية فالرياضة هي الشغف والأثارة والمنافسة والأحساس الجميل بنشوة الفوز..

•• شاهدك الجمهور كمقدمة لفريق الكرامة أثناء تتويجه ببطولة دوري السلة ..هل سنرى مروة قريبا في أحد برامجنا الرياضية: 

-بصراحة في مقترح لشيئ يخص برامج رياضية ولكنها قيد الدراسة ...

•• كلمة منك للجماهير الرياضية العربية والسورية ..وطبعا لجمهور الكرامة:

 - بداية أقول لجمهور الكرامة أنشاء الله بالتوفيق والنجاح والانتصارات والبطولات الدائمة.. كلمتي لكل رياضي يملك الموهبة وعنده شغف في الرياضة أن يتابع للنهاية لأني أشعر بأن الرياضة كالموسيقا ..فالموسيقا غذاء الروح ..والرياضة تعطي طاقة أيجابية للأنسان وصحة بدنية وان كانت كمهنة فهي مهنة جميلة وتحتاج للياقة البدنية والأرادة ويكون الرياضي يحب رياضته ليقدر ان ينجح ويأخذ البطولات ويصل أسمها للمحافل العالمية ..واتمنى  لكل أنديتنا الرياضية التألق والنجاح..وأقول أن من خلال حضوري لعدة مباريات ان الجماهير الرياضية السورية ترفع لها القبعة أحتراما من خلال تشجيعها لفرقها وسفرها معه  وهذه الروح الجميلة واتمنا من الاندية ان تضع هذا الأمر في عين الأعتبار فالجمهور يستحق من اللاعبين تقديم الافضل سوءا فريق الكرامة او الأندية الأخرى ..شكرا لكم وبالتوفيق

2021-07-24 09:37:36
عدد القراءت (296)