سورية رياضة حكمتنا الأسيوية ربا زرقة تحلم بالمونديال .

(تقرير : فيصل علي)
في كل يوم تثبت المرأة السورية أنها تتجاوز الصعاب وتقف جنباً إلى الرجل .
ضيفتنا اليوم امرأة قوية جريئة مارست التحكيم باللعبة الأولى كرة القدم وكانت الحكمة السورية الأولى بل وتعدتها إلى أهم المحافل الكروية في القارة الأسيوية وحلمها العالمية والتحكيم في المونديال القادم 2022 في قطر .
كان لنا هذا اللقاء مع الكابتن ربا زرقة التي تحدثت عن مسيرتها التحكيمية محلياً وخارجياً : ربا زرقة مواليد 1985 أعمل لدى الاتحاد العربي السوري لكرة القدم بدأت مسيرتي الرياضية في عام 1995 في نادي المحافظة كلاعبة ألعاب قوى وحققت فيها بطولة الجمهورية ومراكز متقدمة في عدة سنوات وفي العام 2002 اتجهت للعبة كرة القدم في نادي المحافظة وحققنا بطولة الدوري لعدة سنوات ولعبت للمنتخب الوطني وحققنا المركز الثالث في غرب آسيا في لبنان عام 2009 .
أما عن مسيرتها التحكيمية تحدثت : عندما كنت لاعبة كرة قدم أحببت أن اخوض في تفاصيلها بشكل أوسع فدخلت في مجال التحكيم كحكم مساعد وانتسب إلى اللجنة الرئيسية للتحكيم من خلال عدة دورات وكانت المهمة صعبة في البداية لأن التحكيم للرجال ولكن قوة شخصيتي ساعدتني كثيراً لأبصم بصمتي في هذا المجال ولجنة الحكام الرئيسية والفرعية وبعض الزملاء الحكام دعموني كثيراً وساعدوني فبدأت التحكيم في الفئات العمرية الصغيرة وتدرجت إلى أن وصلت إلى تحكيم مباريات مهمة ، وبعد فترة رُشحت إلى اللائحة الدولية وكنت أول حكمة دولية سورياً ، وحكمت خارجياً في دوري الصالات وفي بطولة غرب آسيا(سيدات) ، وكان دخولي في هذا المجال تشجيعاً لبعض الفتيات للدخول في خضم التحكيم حيث أننا دخلنا تحت مبدأ كسر القاعدة ، وحالياً أصبح لدينا الكثير من الحكمات الأمر الذي شجعني فيما بعد للدخول إلى الملاعب العشبية التي تحتاج إلى جهد أكبر وتركيز أعلى وفهم للقانون ، وبمساعدة الموجودين في اللجنة الرئيسية تم زجي في الكثير من المباريات فكنت على قدر كافي من المسؤولية وُرشحت للقائمة الدولية للملاعب العشبية في العام 2015 ، وكانت انطلاقتي من خلال التحكيم في جميع الفئات الممتازة من رجال وشباب ودوري تصنيفي ودوري سيدات ودوري درجة أولى ، والحمد لله كانت بصمتي قوية في التحكيم  حتى أصبحت من النخبة الأسيوية في العام 2017 وكان لي الشرف بتمثيل بلدي سوريا آسيويا في عدة محافل فسافرت إلى طاجكستان وأندونيسيا وحكمت في دورة الألعاب الأسيوية في جاكرتا مبارة نصف النهائي ، وتوقفت فترة من الزمن لأسباب عائلية وعدت هذا العام من خلال دوري السيدات .
وختمت حديثها بالتمني أن تتوسع القاعدة التحكيمية الأنثوية في سوريا وأن يكون للحكمات السوريات اسماً كبيراً ودوراً مهماً في التحكيم المحلي والأسيوي شاكرةً اتحاد كرة القدم متمثلاً بسيادة العميد حاتم الغايب و سيادة العقيد زكريا قناة رئيس لجنة الحكام الرئيسية والأستاذ نزار رباط على تقديم الدعم وشكرت موقع توب نيوز والأستاذ فيصل علي لتسليط الضوء على الرياضة الأنثوية وتحديداً كرة القدم متمنية التقدم والنجاح لكرة القدم والتحكيم السوري خاصةً

2020-03-25 18:25:41
عدد القراءت (53)