العالم علوم وتكنولوجيا اكتشاف صحراء" وسط المحيط الهادئ

درست مجموعة من العلماء موقعا على سطح الكرة الأرضية بعيدا عن اليابسة، في وسط جنوب المحيط الهادئ، يُعرف باستقطابه لأكبر أنظمة التيار العملاقة التي تمتد عبر المحيط.

وتقع المياه البعيدة العميقة في قلب منطقة تسمى Gyre، التي يحتل مركزها "قطب المحيط صعب الوصول"، ويشتهر بكونه مقبرة المركبات الفضائية.

وعلى الرغم من احتلاله 10% من سطح المحيط، فإن منطقة جنوب المحيط الهادئ تعد عموما "صحراء" من حيث البيولوجيا البحرية.

مع ذلك، يوجد كائنات تعيش في تلك المنطقة حتى لو كانت الحياة العضوية قليلة ومتباعدة، بسبب مجموعة من العوامل: البعد عن اليابسة وطريقة دوران التيارات المائية لعزل مركز Gyre عن بقية المحيط، ومستويات الأشعة فوق البنفسجية العالية في هذا الجزء من المحيط.

وفي الحقيقة، لا يعرف العلماء الكثير عن أشكال الحياة التي تعيش هناك، ويرجع ذلك إلى مدى صعوبة دراسة هذه الصحراء المحيطية- بسبب بعدها الشديد وكبر حجمها- حيث تغطي زهاء 37 مليون كم مربع.

وعلى الرغم من التحديات، أعطانا جهد بحثي دولي جديد ما يزعم العلماء أنه لمحة لا مثيل لها عن الكائنات الميكروبية الموجودة في هذه المياه.

وخلال رحلة استكشافية مدتها 6 أسابيع على متن سفينة الأبحاث الألمانية FS Sonne، في الفترة بين عامي 2015 ويناير 2016، أبحر طاقم بقيادة معهد "ماكس بلانك" للميكروبيولوجيا البحرية في رحلة بطول 7 آلاف كم، عبر Gyre من تشيلي إلى نيوزيلندا.

2019-07-06 07:23:33
عدد القراءت (67)