سورية أمن الجيش يصد هجوم بريف إدلب .. ويتقدم بريف حلب الجنوبي

تصدّت وحدات الجيش العربي السوري أمس، هجومين يقودهما "الحزب التركستاني" مدعوماً بتنظيم "جبهة النصرة" بدعم كامل من نظام رجب طيب أردوغان الحاكم في تركيا، على مواقعها المتقدمة بمحيط مطار أبو الظهور الذي يفصلها عنه مئات الأمتار فقط، حث كبّدت الوحدات المدافعة المهاجمين عشرات القتلى وخسائر كبيرة في العتاد.
ومنذ يومين، تحاول الفصائل الإرهابية المنهارة في ريف إدلب، استعادة جزي من القرى والبلدات والمواقع الاستراتيجية التي خسرتها أمام تقدم الجيش العربي السوري في المنطقة، فيما تبين لاحقاً أن الهجمات المتتالية التي تشنّها الفصائل الإرهابية جاءت بأوامر تركية، وهو ما كشفه العتاد العسكري المستخدم في الهجمات التي بائت بمعظمها بالفشل.
ومساء أمس، بدأت الفصائل الإرهابية هجوماً واسعاً على نقاط الجيش بمحيط مدينة سنجار ومطار أبو الظهور استخدم فيها المفخخات، حيث تمكنت وحدات الرصد في الجيش العربي السوري وبناءاً على معلومات مسبقة، بتدمير المفخخات وصد الهجوم الذي كان رأس حربته "الحزب التركستاني" الذي يشغّله ضباط من النظام التركي وأجهزته الاستخباراتية.
وبعد فشل الهجوم الأول، بدأت الفصائل باستقدام تعزيزات من عمق ريف إدلب، لتنفيذ هجوم ثاني بهدف منع الجيش من السيطرة على مطار أبو الظهور العسكري، وإعادة السيطرة على مدينة سنجار الاستراتيجية، إلا أن وحدات الجيش تمكنت أيضاً من نسف الرتل القادم من مدينة سراقب إلى محور سنجار، حيث تمكن سلاح الصواريخ من إصابة مفخختين كانتا ضمن الرتل إصابة مباشرة، ما أدى إلى نسف الرتل بمن فيه، حيث سمع وصوت الانفجار في أرجاء المنطقة. 
وبحسب مصادر إعلامية وعسكرية متقاطعة، فقد استطاعت وحدات الجيش العربي السوري ضبط الوضع الميداني والمحافظة على كافة نقاطها دون تسجيل أي خرق في قطاع العمليات، خلافاً لما حاولت الفصائل الإرهابية نشره عم الماكينات الإعلامية التي رافقت الهجمات الإرهابية.
وفي السياق، استعادت وحدات من الجيش العربي السوري السيطرة على 13 قرية بريف حلب الجنوبي الشرقي، في إطار عملياتها العسكرية لتحرير المنطقة من إرهابيي "جبهة النصرة" والمجموعات الإرهابية التي تتبع لها موقعة خسائر بالافراد والعتاد في صفوف هذه المجموعات.
وأفاد مصدر عسكري، أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة، واصلت عملياتها المركزة الجمعة على أوكار وتجمعات إرهابيي تنظيم "جبهة النصرة" بريف حلب الجنوبي الشرقي واستعادت السيطرة على قرى "أم عنكش والصالحية وبرج حسين ضاهر وتل صومعة وجب أطناش فوقاني وجب أطناش تحتاني وسحور والحردانة والأسدية ورسم العميش وحوير الحص والبناوي وجب الأعمى".
وبين المصدر أن "عمليات الجيش أسفرت عن تدمير آليات وتحصينات للإرهابيين والقضاء على عدد منهم".
واستعادت وحدات الجيش الخميس السيطرة على قريتي "أم خان وأم العمد قبلي" بريف حلب الجنوبي الشرقي بعد مواجهات أدت إلى إيقاع خسائر بالأفراد والعتاد في صفوف إرهابيي "جبهة النصرة".
وتنفذ وحدات من الجيش منذ أكثر من شهرين عمليات عسكرية ضد مواقع تنظيم جبهة النصرة والمجموعات الإرهابية التابعة له في المنطقة الممتدة بين أرياف حلب وحماة وإدلب، أسفرت حتى الآن عن استعادة السيطرة على عشرات القرى والبلدات وتكبيد التنظيم التكفيري خسائر كبيرة.

2018-01-13 14:22:23
عدد القراءت (619)