الأردن عسكري ميليشيات الموك تطلق معركة الأرض لنا على الحدود السورية الأردن

كشفت بيانات إعلان فصيلين من الميليشيات المدعومة من غرفة عمليات «الموك» وهما «أسود الشرقية» و«قوات أحمد العبدو» بدء معركة جديدة في البادية السورية تحت مسمى «الأرض لنا»،

رداً على التقدم الواسع الذي أحرزه الجيش السوري في المنطقة، إرباكاً واضحاً ففيما تحدث بعضها عن «هجوم واسع»، اعتبر بعضها الآخر المعركة «عملية مباغتة»، من دون تحديد أهداف المعركة ولا نطاقها الجغرافي.

ويقلل عدم اشتراك ميليشيا «مغاوير الثورة»، ذات الموقع المتميز بالنسبة لواشنطن، في المعركة من أهميتها وخطورتها ويضعها في خانة تعزيز الضغوط التي تمارسها واشنطن على الجيش السوري وحلفائه من أجل إيقاف عمليتهم بالقرب من الحدود مع الأردن والعراق، إضافة إلى ضغوطات أخرى من قبيل الغارة الجوية التي نفذتها طائرات التحالف الدولي ضد رتل للجيش السوري وكذلك إلقاء المنشورات التحذيرية مؤخراً.
وسبق المعركة نقل وكالة «رويترز» عن قائد «جيش أسود الشرقية» طلاس السلامة، تأكيده «زيادة الدعم» الأميركي، كما نسبت الوكالة إلى قائد كبير في جماعة «مغاوير الثورة» المدعومة من البنتاغون «إن الأسلحة تتدفق بانتظام»، ولا يخفى الإيحاء المتعمد بوجود ترابط بين الدعم وتقدم الجيش، وكأنه إشارة إلى أنه يأتي في إطار الرد عليه، وذلك بما يتناقض وتصريحات سابقة للمتحدث الرسمي باسم «مغاوير الثورة» البراء الفارس حول رفض التحالف الدولي تقديم الدعم إذا كان الهدف هو القتال ضد النظام السوري.

2017-06-01 12:00:31
عدد القراءت (7286)