تونس سياسة قلق أممي من ظروف السجون في تونس

أنهى أيمرسون زيارة استمرت خمسة أيام لتونس هي الأولى لمسؤول في موقعه منذ عام 2011، ورغم تحقيق تونس تقدما كبيرا في مجال حقوق الإنسان منذ ذلك التاريخ، فإن المقرر الأممي ركز خصوصا على تقييم آثار مكافحة الإرهاب على حقوق الإنسان.

وقال في تصريح صحفي: "أنا قلق بشكل خاص بشأن ظروف الاحتجاز في سجن المرناقية المتدنية بشكل واضح عن المعايير الدولية الأساسية"... "السجن يعمل بـ 150% من طاقته مع سجناء مكدسين في زنازين دون بنية تحتية ملائمة خصوصا في المجال الصحي".

2017-02-04 08:09:04
عدد القراءت (8862)