تونس سياسة تونس تبدأ تصفية جمعيات تدعم الإرهاب وتحض على الكراهية

قالت الناشطة التونسية، عضو رابطة "الدولة" رانيا بوشتلة، إن خطوة حل 157 جمعية أهلية و"خيرية"، التي قامت بها الحكومة التونسية خلال الأيام القليلة الماضية، تأخرت كثيراً، خاصة أن هذه الجمعيات تخلت عن دورها الرئيسي، وتفرغت لدعم كيانات مشبوهة، وبث خطاب الكراهية، الذي كان سبباً في معاناة تونس لسنوات طويلة.

وأضافت بوشتلة، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء، أن كثير من هذه الجمعيات لم يكن لها هدف إلا خدمة الإرهاب وأعداء الدولة، وكانت تحصل على تمويل من جهات أجنبية بشكل مشبوه، وإلا فلماذا لم تكن هذه الجمعيات تفصح عن الجهات الأجنبية التي تمنحها هذا الدعم، ولماذا لم تكن تنفقه في الأوجه "الخيرية" كما هو مفترض فيها.

 

2016-11-30 19:26:34
عدد القراءت (8733)