كيان العدو إرهاب جيش الإسلام "يُبايع" إسرائيل

 

على مايبدو أن التنظيمات الإرهابية وبعد النكسات التي تعرضت لها مؤخراً أمام ضربات الجيش السوي وخسارتها لمناطق استراتيجية كانت تحت سيطرتها والتي كانت داريا آخرها، اختارت هذه التنظيمات "المجاهرة" بعلاقتها مع إسرائيل من خلال اللقاءات الصحفية أو حتى البيانات الصادرة عنها، والتي أكدت فيها مراراً وتكراراً استعدادها لفتح صففحة جديدة مع الكيان المحتل وذلك في سبيل "إسقاط النظام السوري"، حيث لم يفاجأ أمس ما قاله ما يسمّى الناطق باسم ميليشيا "جيش الإسلام" لمنتدى التفكير الإقليمي الاسرائيلي في اتصال هاتفي، أنه "من غير المستبعد  إقامة  اتفاق سلام مع اسرائيل".

2016-08-29 12:25:47
عدد القراءت (10398)