اليونان سياسة بابا الفاتيكان يزور اللاجئين في اليونان

جاءت زيارة البابا فرنسيس، السبت 16 أبريل/نيسان، لجزيرة ليسبوس اليونانية في إطار إعادة تأكيده على تضامنه مع اللاجئين.

ووصف البابا رحلته بأنها "مختلفة قليلا عن الرحلات الأخرى. رحلة يشوبها الحزن" وقال "سنواجه أسوأ كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية الثانية".

وكانت طائرة الحبر الأعظم قد أقلعت من مطار فيوميتشينو في روما باتجاه ميتيلين كبرى مدن الجزيرة اليونانية، حيث كان في استقباله رئيس الوزراء اليوناني اليكسيس تسيبراس وبطريرك القسطنطينية برثلماوس ورئيس أساقفة أثينا وكل اليونان ايرونيموس.

من جهته، اعتبر رئيس الوزراء اليوناني هذه الزيارة تاريخية، وقال بعيد وصول البابا " زيارتكم فرصة تاريخية للتأكيد على ضرورة وقف الحرب ومنح هؤلاء الناس النازحين من بلدانهم الناشدين لمستقبل أفضل في أوروبا طرقا شرعية لتحقيق أحلامهم".

وأضاف أن "الشعب اليوناني ورغم الضروف الاقتصادية الصعبة أظهر تضامنا مع اللاجئين في وقت شيد فيه بعض شركائنا الأوروبيين الحواجز والجدران في وجه هؤلاء التعساء تحت شعار حماية أوروبا المسيحية".

وزار البابا مركز موريا لتسجيل اللاجئين، المخيم الواقع وسط تلال مزورعة بأشجار الزيتون، ويضم نحو 3 آلاف مهاجر يقيمون في ظروف سيئة، كما ذكرت المنظمات الانسانية التي تعمل هناك.

2016-04-16 14:56:03
عدد القراءت (12168)