لبنان حوارات تلفزيونية رئيس تحرير صحيفة البناء اللبنانية ورئيس شبكة توب نيوز الإخبارية الأستاذ ناصر قنديل في حوار عبر أسير إذاعة النور اللبنانية متحدثاً....

رئيس يحرير صحيفة البناء اللبنانية ورئيس شبكة توب نيوز الإخبارية الأستاذ ناصر قنديل في حوار عبر أسير إذاعة النور اللبنانية متحدثاً....

خطاب سماحة السيد حسن نصر الله والمضامين التي وردت في الخطابين ، ومع التطورات والحدث السوري ومابعد زيارة الرئيس الأسد إلى موسكو وايضاً مابعد لقاء فيينا الرباعي ، ومايقال عن مرحلة جديدة تتحدث عن حل سياسي أو تصعيد عسكري ...

في الشق اللبناني أشار قنديل بأن مايعاني منه اللبنانيون لم يعاني منه ابداً السوريون منذ خمس سنوات معتبراً إياها إهمال بالنسبة للدولة اللبنانية وأن النفايات المتراكمة بالشوارع هو شيء مُعيب ، مشيراً بوجود تآمر بالسيطرة على النفايات وأننا نحن اللبنانيون قد أخترنا هذه النمط السياسي   مشيراً بأن ماجرى في الساحات الشعبية وأنه لو لم تكن إرادة ومشيئة حركت المحطات التلفزيونية ذات باعِ طويل لتشكل راعِ من أجل إيصال رسائل سياسية وعندما تتوقف الإرادة الخارجية السياسية سيتوقف كل شيء ،وهي رسالة ليس لها علاقة بالنفايات معتقداً بأن اذا توقف الأرادة السياسية الخارجية التي لها علاقة في تكبير الحجم حتى لو كانت أعدادهم أكبر بكثير ....

قنديل رأى بأن لبنان هو أسوء بلد سياسي بعلاقته بالسياسي مستشهداً بكلام الرئيس بري عندما قال " كنت أظن إن النظام في لبنان هو القوي وإن الطائفية هي الأضعف ، إن الذي ثبت إن الطائفية أقوى من النظام " ،

معتقداً قنديل بأن لعبة العالم التي دخلناها لامكان للحقيقية المطلقة فيها ..

خطاب السيد سماحة نصر الله موضحاً قنديل ومشيداً بوجود سماحة السيد في لبنان وماأعطته المقاومة من تضحيات ومتفاخراً بشرف ان يعيش في زمن يوجد فيه " حسن نصر الله " وهو عامل تجذر وارتباط ببلد يخلق أمل ، مشيراً باطلالة سماحة السيد مرتين خلال يومين هي دلالة ورسالة بحجم الأستعداد بقبول التحدي ولشهادة وهو بحجم يستحق هذا التحدي من هذا القائد الذي يستحق أكثر من ذلك وأن الساعة هي الساعة هو العاشر من هذا الشهر وان الحسين لم يُقتل مرتين والأن سننتصر وان الخطاب الذي تلى الظهور هو رسالة حملها بهذه المعاني وأنه حدد العدو بوضوح وهو بُعد نظري جديد في فهم معركة التحرر في بلاد الشام  وان معركتها مع اسرائيل وهي الشر المطلق وهي صاحبة اليد العليا بالمنطقة ، وان الفكر العقائدي للمقاومة هوخلاصة تجربتها و ان اسرائيل هو " الشيطان الأكبر " وأن المقاومة كما أعتبرها قنديل بأنه لم يحمل جمهوره عبء المواجهة وعبء شعاره أن " أمريكا هو الشيطان الأكبر " لأنه يخوض معركة ناسه وليس يحارب ناسه في معركته وهي من عظمة المقاومة ،

قنديل يرى بخطاب سماحته بأن السعودية اداة واسرائيل أداة واصل البلاء هو "امريكا" وهو مشروع هيمنة بكل أبعاده السياسي والأخلاقي وهو استحقاق قتالاً ولن نترك القضية وسننتصر ويعتبر سماحته بليلة العاشر هو مابلغنا من الانتصارات وهي المعركة الفاصلة وراء الباب ، وباعتقاد قنديل هو توصيف حقيقي المعارك الدائرة في المنطقة ..

متابعاً بأن المثلث الارهابي " السعودي الأمريكي الأسرائيلي " هو عنوان الاشتباك التي عبره تقاتل أمريكا ...

موضحاً بنظريات الحرب في المنظور الاستراتيجي وبعلم الحرب لاتتحقق الهزيمة ولا النصر إلا عندما ينغرسان الحقيقة في نفوس المتقاتلين ، وإن الطرف الأخر وضع كل أوراقه وكل مالديه ، وان حلفنا مازال لديه الكثير من الأوراق ولم يستخدمه ....

كما ولفت قنديل في حواره عن هجوم القلمون في مطلع تموز وكانت هي المعركة التي تقرر مصير سورية لانه يتم في تقابل الطرفان الأساسيان اللذان يشكلان القيمة المضافة في معسكريهما أي حزب الله و تنظيم القاعدة بمتفرعاته ، ولدى كل منها بيئة حاضنة له ووجود داعش في تدمر ليكون خط الوصل عبر الصحراء حمص نحو القلمون والزبداني وعرسال وتم حسم القلمون

 ومن رأي قنديل بأن وصول موسكو إلى قرار رفع وتيرة الأشتراك بالحرب مبني على قراءة هذه التطورات ، وأن قرار روسيا كما أوضح قنديل ان تقود الحرب العالمية على الأرهاب هو قرار أستراتيجي معتبره الرئيس " بوتين " بما يشبه قرار الخلاص من النازية ..

قنديل أضاف بحواره عن التنسيق المشترك الرباعي منذ آذار حتى أيلول وأنه بعد توقيع أتفاق الأطار على الملف النووي الإيراني  تكرس في ذهن محور المواجهة للهيمنة الامريكية أن امريكا عاجزة عن الذهاب إلى الحروب لذلك هي تسلم في خط الأنكفاء ....

ومن رأي قنديل ان الجيش العربي السوري بالقيادة السورية ومن معهما من الشعب السوري بالأمكانات المتاحة قادرون على الصمود عشرين سنة اخرى ولكنهم عاجزون عن الانجاز الانتصار الشامل بما ان الحدود جميعها مفتوحة وهي لاستنزاف سورية والى مزيد من التجذر الارهاب ولتقسيم سورية وهو خطر الداهم ومجيء الروس في لحظة يلتقي فيها عاملان أن التلكأ في محاربة الارهاب واخذت قرار الدخول لان هناك جيش يعتز به وقائد قوي وحلفاء اقوياء ......

قنديل مشيداً بالشعب السوري اللذين يقفون بجانب الرئيس بشار الأاسد تترجم بقوة الجيش وحجمه وتماسكه ووجود مناطق ثابتة في ولائها ..

قنديل مبيناً في حواره بأن ان كان يثق أعداء سورية وأصدقاء سورية ان ثمة أغلبية شعبية هشة معهم وهي انتخابات تحت اشراف الأمم المتحدة وعندما يرفض النظام سيكون شيء اخر ...

كما ولفت قنديل بسؤاله بأن هل هناك معارضة خارجية  خارج نطاق فكر وتنظم القاعدة تحمل السلاح وكان الجواب الروسي هم لجان الحماية الكردية وهم يقاتلون اغلبهم كل من يحمل هذا الفكر ..

قنديل مشيراً بالحديث الروسي السوري نقطتين منفصلتان واتفاق كامل على هذا التوصيف تكرر على لسان الرئيس بوتين ولسان الرئيس الأسد

وان الكلام الذي يتحدث عن الانتخابات يتم بعد النصر على الارهاب هذا ماقاله الرئيس بوتين بان الحرب التي نخوضها الآن والنصر على هذا الجسم الارهابي لن يحل كل المشاكل لكنه سيوفر الارضية لعملية سياسية يمكن لها ان تؤسس بصناعة النصر وان العملية السياسية ستصل الى نصرها على الارهاب ...

كما ولفت بحديث لافروف باجتماع فيينا عندما قال :"تخطئون اذا اعتقدتم ان مانطرح شراكة الحكم في سورية انما الشراكة المطروحة هي شراكة الحرب على الارهاب والحكم في سورية هي ملك السوريون وحدهم فتعالوا نتفق شراكة الحرب على الارهاب هي شركة مساهمة نحن وضعنا مساهمتنا فتعالوا ايها المعارضون وضعوا مساهمتكم لتكون حصيلة اسهم للنصر " ...

مختتماً حواره على اسير اذاعة النور مشيرا بان السعوديون بدأو يدركون أن الامر قد فاتهم وان القطار يسير معهم أو بدونهم ...

تحرير : فاديا مطر 

2015-10-27 09:39:09
عدد القراءت (14661)