روما سياسة روما تحتضن مؤتمراً حول الحرب الإرهابية على سورية

نظمت منظمة سوليد الإيطالية بالتعاون مع الجالية السورية في إيطاليا مؤتمرا في روما حول الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية بمشاركة شخصيات سياسية ومثقفين وإعلاميين من دول عربية وأجنبية ورجال دين.

وركزت الجلسة الأولى للمؤتمر الذي عقد تحت شعار “البحر الأبيض المتوسط وتوحيده” على موقف المنظمة من الدول التي تتعرض لمحاولات الهيمنة وزعزعة الاستقرار فيها والدعم التي تقدمه لهذه الدول بينما تمحورت الجلسة الثانية حول الوحدة الوطنية بين جميع أطياف المجتمع السوري ومحاولات تفكيك هذا النسيج الوطني من قبل الدول الداعمة للإرهاب وأبعاد المخطط الصهيوني في المنطقة.

وتناولت الجلسة الثالثة دور المرأة في المجتمعات العربية فيما تركزت الجلسة الرابعة على الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية وانتشار الإرهاب في المنطقة.

وأوضح عمار الموسوي مسؤول العلاقات الخارجية في حزب الله خلال المؤتمر أن ما تتعرض له سورية حرب إرهابية هدفها تدمير سورية وجيشها باستخدام تنظيمات إرهابية تكفيرية مدعومة من بعض دول الخليج ودول غربية وكيان العدو الإسرائيلي.

من جهته تحدث الأب مطانيوس حداد راعي كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك في روما عن التعايش بين أطياف المجتمع السوري مشيرا إلى التدخلات الخارجية التي تحاول تفكيك هذا النسيج وكذلك محاولات إفراغ الشرق من مسيحييه خدمة للمخطط الصهيوني.

واستعرض أعضاء الجالية السورية إنجازات الجيش العربي السوري وانتصاراته في مواجهة التنظيمات الإرهابية المدعومة من دول إقليمية وغربية والجرائم التي ترتكبها هذه التنظيمات وحجم الدمار الذي خلفته بالبنى التحتية من مدارس ومشاف ودور عبادة.

كما أقامت الجالية مع الوفود والشخصيات المشاركة صلاة في كنيسة “سانتا ماريا ان كوزمودين” من أجل عودة الأمن والاستقرار إلى سورية.

شارك في المؤتمر عدد من الشخصيات السياسية والاجتماعية من فرنسا وبلجيكا وهولاندا وحضر المؤتمر المطران هيلاريون كابوتشي مطران القدس في المنفى و أعضاء من اتحاد طلبة سورية في إيطاليا ومثقفون وصحفيون.

2015-09-28 09:20:23
عدد القراءت (13084)