روما سياسة بابا الفاتيكان يصف معاملة المهاجرين في أوروبا بأنه "عنف و قاتل"

أدان البابا فرنسيس رفض دول أوروبية لأعداد كبيرة للمهاجرين القادمين بحراً، واصفا ذلك بأنه "عمل من أعمال الحرب، بل إنه عنف وقتل"، مشيرا إلى "المثال الملموس لشعب الروهينجا المسلم الفار من بورما"، والذي أرغم على البقاء في المحيط الهندي.

وقال البابا  خلال اجتماعه مع أعضاء حركة الشبيبة الأفخارستية اليوم الجمعة بالفاتيكان في إطار لقائهم السنوي، إن دوافع الهروب والطرد من عدة بلدان تتواصل عبر البحر، وعند وصوله (المهاجر) إلى ميناء أو شاطئ ما ، يمنح قليلا من الماء والغذاء ثم يطرد بعيدا في البحر مرة أخرى.

وأضاف " إن هذا مثال لصراع دون حل، إنها حرب وعنف قاتل ، وإن في هذا العالم، هناك الكثير من الحروب ، فنحن في حرب عالمية ثالثة تجري بشكل مجزأ ، وهذا أمر سلبي ، وبرغم ذلك توجد بوادر أمل وفرح أيضا".

وأعرب البابا عن تفاؤله ، بالقول "هناك إشارات وبارقة أمل، كرؤية هذا العدد الكبير من الشباب من أمثالكم، يؤمنون بالمسيح ويؤمنون بأن الحب أقوى من الكراهية، وأن الاحترام أقوى من الصراع، والانسجام أقوى من التوتر، والسلام أقوى من الحرب".م ص

2015-08-07 23:41:37
عدد القراءت (13207)