هولندا صحة نقص غذاء الحامل يساعد بإصابة الجنين بأمراض القلب

ويأتي الدليل على هذا الاكتشاف من المجاعة التي أصابت هولندا عامي أربعة وأربعين وخمسة وأربعين.كشف بحث جديد أن الأطفال الذين يولدون لأمهات جائعات أثناء المراحل الأولى للحمل هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب في مراحل متأخرة في حياتهم.

وفي تلك المجاعة كان البالغون لا يحصلون على القدر الكافي من السعرات الحرارية وكانت الحصة اليومية لا تتجاوز أربعمئة سعرة حرارية.

وقد درس الباحثون صحة أكثر من سبعمئة شخص تجاوزوا الخمسين من العمر ممن ولدوا بين تشرين الثاني ثلاثة وأربعين, وشباط سبعة وأربعين في مستشفى تعليمي في أمستردام.

وكانت نتيجة الدراسة أن أربعة وعشرين منهم، أو ما يعادل ثلاثة في المئة قد أصيبوا بأمراض القلب والشرايين.

ومن خصائص الأشخاص الذين شملتهم الدراسة أن أوزانهم عند الولادة كانت أدنى من الوزن المعتاد، وأن رؤوسهم هي الأخرى أصغر من المعتاد، بينما كان وزن أمهاتهم أقل من وزن أمهات من لم يصابوا بأمراض القلب.

كذلك عانى هؤلاء من ارتفاع ضغط الدم وارتفاع وزنهم وزيادة نسبة الكولسترول في دمهم.

غير أن الأشخاص الذين عانت أمهاتهم من الجوع في الأسابيع الثلاثة عشر الأولى من الحمل كانوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب ثلاث أضعاف أولئك الذين لم يولدوا في وقت المجاعة.

وهذه التأثيرات لم تظهر على من تعرضت أمهاتهم للمجاعة في الأسابيع الأخيرة من الحمل، أو حتى في المراحل الوسطى للحمل.

ويستنتج الباحثون أن نقص غذاء الأم بشكل عام وفي المراحل الأولى للحمل خصوصاً، يعرض الأبناء لحالات خطيرة من أمراض القلب.

إن الأطفال الذين تتعرض أمهاتهم للمجاعة أثناء الأشهر الأولى للحمل قد يصابون بالبدانة في مراحل متأخرة من حياتهم.

إن السبب في ذلك هو أن أجسامهم ربما تقبلت النقص الحاصل في الغذاء وتكيفت له لذلك فإنها لا تستطيع التعامل مع الغذاء الوافر الذي تحصل عليه فيما بعد، مما يعني أنها تقوم بتحويله إلى شحوم.

أو قد يكون السبب هو عدم قدرة أعضاء الجسم، التي لم يكتمل نموها بسبب سوء التغذية، على مع الاستهلاك المفرط قليلاً للغذاء فيما بعد.

إن من الصعب تشجيع النساء على تناول كمية جيدة من الغذاء في المراحل الأولى للحمل لأنهن في أكثر الأحيان لا يعلمن بالحمل إلا بعد انقضاء الأسابيع الأولى للحمل.

لذلك فإن النصيحة المقدمة للجميع هي الحرص على تناول غذاء جيد ومتوازن في كل الأوقات.

2015-08-04 15:37:32
عدد القراءت (13311)