كينيا سياسة أوباما :الانقسامات القبلية والعرقية تشكل خطرا على الاستقرار

أثنى الرئيس الأميركي باراك أوباما على التقدم الاقتصادي والسياسي في كينيا، محذرا من التحديات التي تواجهها البلاد.

وفي كلمة ألقاها في العاصمة نيروبي، شدد على أن بلد والده "قطعت شوطا طويلا خلال حياته"، محذرا من "مخاطر الفساد والإرهاب والانقسامات العرقية والقبلية التي تكلف البلاد 250 ألف وظيفة".

ولفت الى أن "الشباب في كينيا لا يخدمون المستعمر ولا يضطرون لمغادرة البلاد كما كان الحال في زمن والدي وجدي، وبسبب تقدم كينيا وإمكانياتها، بإمكانكم أن تبنوا مستقبلكم الآن، هنا".

وأشار الى أنه "بالرغم من استقرار البلاد إلا أن الانقسامات القبلية والعرقية تشكل خطرا على ذلك الاستقرار"، مثنيا على "خروج البلاد من دوامة العنف التي أعقبت الانتخابات عام 2007".

ودان أوباما "قمع النساء وخاصة ختان الإناث والزواج بالإكراه"، مشددا على أن "هذه المسالك لا تنتمي إلى القرن الحادي والعشرين

2015-07-26 17:13:05
عدد القراءت (12953)