صربيا سياسة الرئيس الصربي يرفض ضغوطات الاتحاد الأوروبي لعدم حضور العرض العسكري في موسكو

رفض الرئيس الصربي تومسلاف نيكوليتش، الضغوطات التي يمارسها الاتحاد الأوروبي عليه للتراجع عن قراره بحضور العرض العسكري الضخم الذي تنظمه موسكو في التاسع من مايو /أيار المقبل، بمناسبة الذكرى السبعين للانتصار على الفاشية.
وكان رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى بلغراد إدوارد كوكان نصح الرئيس الصربي، في تصريح صحفي، بعدم المشاركة في حضور العرض العسكري، والاكتفاء بزيارة صرح ضحايا الحرب هناك، كما عبر عن استيائه من قرار صربيا المشاركة في مناورات عسكرية تجرى في روسيا في سبتمبر/ أيلول المقبل.
وأكد نيكوليتش لصحيفة (بوليتيكا) الصربية، اليوم، أنه "يعتبر تصريح رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى صربيا، غير لائق"، وأشار إلى أنه "لم يطلب النصيحة بهذا الشأن، وأن ذلك يعتبر تدخلا في شؤون بلاده الداخلية".

وقال نيكوليتش، "إن رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى صربيا إدوارد كوكان يطالبني، وبصفتي رئيس صربيا، بأن أقوم بما لا يخدم مصالح شعبي وهو ما لا أقبله".

 وأضاف، إن "الشعب الصربي وفي غالبيته يريد جعل علاقاته مع روسيا وشعبها في أفضل حال، لذا فمن من غير الممكن المساس بهذه العلاقات".   ع.د

2015-03-22 15:33:13
عدد القراءت (13609)