أوكرانيا اقتصاد مجلس النقد الدولي يتوقع إنهيار أوكرانيا مالياً

توّصل مجلس النقد الدولي إلى أنأوكرانيا تعاني من عجز يبلغ 15مليار دولار من قيمة المساعدةالتي تلقتها، ودعا الدول الغربيةإلى الإسراع في تغطية العجزخلال أسابيع، وإلاً فإن أوكرانياستنهار ماليا. 
مجلس النقد الذي أرسل بعثةإلى أوكرانيا لإجراء محادثات تتعلقبمستقبل برنامج مساعدة أوكرانياوجد أن إحتياطيها من النقدالأجنبي هبط من 15 مليارا إلى 9مليارات خلال أشهر. 
وعزّيت أسباب ذلك إلى الهبوط الشديد في سعر الذهب الأوكراني، فضلا عن ضخامة نفقات الصراعالذي دار شرق البلاد، حسب تقارير تلقتها دوائر على صلة بملف أوكرانيا في الأمم المتحدة. 
المصدر الذي فضّل عدم نشر إسمه قال لـ الميادين إن وزراء مالية أوروبيين إتصلوا بموسكومناشدين إرجاء سداد قرض روسي بقيمة 3 مليارات قدّمته روسيا لأوكرانيا العام الماضي. وقوبلتالمناشدة باستغراب روسي سيما وأن الأوروبيين فرضوا عقوبات على روسيا كلفتها مئات ملياراتالدولارات على شكل تراجع في قيمة عملتها وإنخفاض في قيمة صادراتها من الطاقة بين أمورأخرى عديدة. 
وأوضح المصدر أن مجلس النقد الدولي مضطر لإيجاد المبلغ المطلوب من الدول الغربية لأن الإصلاحالمالي في أوكرانيا لا يسير كما ينبغي. 
وإذا طبقت أوكرانيا إجراءات تقشفية شديدة فإنها ستكون عاجزة عن المحافظة على النظام.  وهومضطر للتأكد من سد العجز لأن نظامه لا يسمح له مواصلة مساعدة أوكرانيا إذا كانت عاجزة عنالسداد خلال مهلة محددة لا تزيد على عام.
الأوروبيون مختلفون بشأن الأزمة الأوكرانية. فالخلاف مشتد بين ألمانيا التي تدعي أنها خير منيفهم روسيا، وفرنسا التي فتحت باب الحوار معها لأسباب إقتصادية بالدرجة الأولى، وبريطانيا، التيتدعو لمزيد من العقوبات عليها في الوقت الذي يعارض قطاعها المصرفي تشديد العقوبات لأن ذلكقد يؤثر على الإيرادات التي يستفيد منها قطاعا المصارف والتأمين. الخلاف الأوروبي من العمق بمايهدد بخروج دول كبريطانيا من الإتحاد الأوروبي.

2014-12-10 12:03:24
عدد القراءت (703)