روسيا اقتصاد بوتين يعلن إيقاف مشروع "السيل الجنوبي" لنقل الغاز إلى أوروبا

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارته إلى تركيا الاثنين 1 كانون الأول، عن إغلاق مشروع خط أنابيب نقل الغاز الطبيعي الروسي إلى الاتحاد الأوروبي "السيل الجنوبي".

وجاءت تصريحات الرئيس الروسي خلال مؤتمر صحفي مع نظيره رجب طيب أردوغان في ختام زيارة دولة إلى تركيا أثمرت اتفاقيات في العديد من المجالات الاقتصادية.

وألقى بوتين باللوم على الاتحاد الأوروبي في تعطيل المشروع والضغط على بلغاريا لمنعها من الموافقة على مرور الخط عبر أراضيها.

يشار إلى أن الهدف من مشروع "السيل الجنوبي" هو نقل الغاز الروسي إلى جنوب ووسط أوروبا، عبر قاع البحر الأسود بعيدا عبر الوابة البغارية بعيدا عن مخاطر الترانزيت الأوكراني، وبقدرة تمريرية تبلغ 63 مليار متر مكعب من الغاز سنويا.

وكان من المخطط أن يبدأ ضخ الغاز عبر هذا الخط نهاية 2015، على أن يعمل بكامل طاقته عام 2018.

إلا أن الاتحاد الأوروبي غير موقفه إزاء المشروع على خلفية الأزمة الأوكرانية وطالب دول العبور الأوروبية بالامتثال لموقف مفوضية الطاقة الأوروبية وعدم التوقيع مع موسكو على أي اتفاقية بهذا الشأن بحجة عدم مطابقة المشروع لأحكام حزمة الطاقة الثالثة التي تنص على كبح احتكار شركة واحدة لعمليات نقل وتوزيع الغاز في أوروبا، وهو ما قد ينطبق على شركة "غازبروم" الروسية برأي المفوضية الأوروبية للطاقة.

ويرى خبراء أن بروكسل بمعارضتها خط "السيل الجنوبي"، إنما تضع العصي في عجلات مشروع مصمم أصلا لمدها بالغاز الروسي بعيدا عن هواجس مرور الوقود الأزرق عبر أوكرانيا.

ويمتد الأنبوب على مسافة 700 كلم، منها 230 في المياه الأقليمية الروسية في البحر الأسود والباقي عبر المياه الأقلمية لتركيا قبل أن يدخل لمسافة 220 إلى 230 كلم عبر السواحل البلغارية ليصل إلى صربيا والمجر وسلوفينيا، وإيطاليا وكرواتيا.

2014-12-02 13:35:44
عدد القراءت (1073)