دولي صحف اجنبية الصحف البريطانية - الجمعة 28 تشرين الثاني

تعددت الموضوعات التي تابعتها الصحافة البريطانية صباح اليوم ، ومنها قيام القوات العراقية والعشائر المتحالفة معها بصد هجوم المتشددين الذي يهدف إلى السيطرة على المجمع الحكومي في مدينة الرمادي، فيما عززت السلطات قواتها بعد نشر قوات جديدة في المدينة، ونقلت الصحف عن ضباط ومسؤولين في مستشفى الرمادي مقتل أربعة من عناصر الأمن وإصابة 21 آخرين في عملية صد الهجوم مساء الأربعاء الفائت. وتظهر المعارك في الرمادي والاشتباكات في مدينة كركوك شمال البلاد أن قوات الحكومة حققت تقدما ضد تنظيم "داعش" ، لكن لا تزال تحديات صعبة قادمة.

ومن جهة اخرى ، لفتت صحيفة "الديلي تلغراف" البريطانية الى أن من يريد توضيحا لتحذيرات وزيرة الداخلية البريطانية، تيريزا ماي، بشأن أن بريطانيا تواجه أخطر تهديد في تاريخها بوقوع اعتداءات إرهابية، ما عليه إلا أن ينظر إلى الحرب الشرسة في سوريا. وأوضحت أن سوريا أصبحت منبعا لأغلبية المؤامرات التي تواجهها أجهزة الاستخبارات البريطانية، مشيرة الى المخاوف الرئيسية لدى مسؤولي الاستخبارات هو من عودة بريطانيين يقاتلون في صفوف تنظيم "داعش " إلى بريطانيا لتنفيذ اعتداءات.

الاندبندنت:

-         عاصفة تتسبب في حرمان آلاف الأميركيين من التيار الكهربائي

-         مصر تدعو فرنسا إلى الاستثمار في مشاريع كبرى

-         الجيش العراقي يصد هجوما "لداعش" على المجمع الحكومي في الرمادي

-         لجنة تقصي حقائق مصرية توصي بتعديل قانون التظاهر

الغارديان:

-         الأردن تعمل على القضاء على اي دعم "لداعش"

-         هجوم انتحاري على دبلوماسيين في الامم المتحدة يخلف ستة قتلى

-          دول خليجية وآسيوية تتفق على وسائل لحماية حقوق العمالة

-         إصابة شرطي مصري إثر تفكيك عبوة ناسفة بمحافظة بني سويف

لفتت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية في مقال تحت عنوان"سوريا أصبحت منبعا للمؤامرات التي تواجهها الاستخبارات البريطانية" الى أن "من يريد توضيحا لتحذيرات وزيرة الداخلية البريطانية، تيريزا ماي، بشأن أن بريطانيا تواجه أخطر تهديد في تاريخها بوقوع اعتداءات "إرهابية، ما عليه إلا أن ينظر إلى الحرب الشرسة في سوريا".وأوضحت أن "سوريا أصبحت منبعا لأغلبية المؤامرات التي تواجهها أجهزة الاستخبارات البريطانية"، مشيرة الى "المخاوف الرئيسية لدى مسؤولي الاستخبارات هو من عودة بريطانيين يقاتلون في صفوف تنظيم "داعش " إلى بريطانيا لتنفيذ اعتداءات.ورأت أن "من بين الوسائل المتاحة أمام رئيس الحكومة البريطانية، ديفيد كاميرون، للتعامل مع مشكلة تنظيم "داعش " في سوريا إحياء الجهود الدبلوماسية لإنهاء الصراع الداخلي هناك، بما يسمح للجميع بالتركيز على تدمير التنظيم".

2014-11-28 10:23:01
عدد القراءت (809)