دولي صحف اجنبية جولة الصحافة العالمية 26 تشرين الثاني 2014

اهتمت الصحافة البريطانية بالعديد من الموضوعات صباح اليوم واهمها تأكيد الرئيس الاميركي باراك أوباما على ان أعمال العنف التي تشهدها مدينة فيرغسون ليست الطريقة المثلى للتعبير عن خيبة الأمل التي يحس بها الأهالي وإن هناك طرقا بناءة من أجل تغيير الوضع.وقد شدد الرئيس أوباما، خلال خطاب من مدينة شيكاغو، على استعداده للعمل مع الأطراف التي تسعى إلى التغيير بشكل بناء، متوعدا المخربين المسؤولين عن إحراق المباني ونهب المتاجر وأعمال الشغب في فيرغسون بالمتابعة القضائية .

ومن جهته لفت الكاتب جوناثان ليتيل في مقال له في صحيفة الغارديان الى انه بالنسبة للرئيس الامريكي باراك اوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون فإن الخسارة السياسية جراء مقتل مواطنيهما الذين اختطفوا وكانوا رهائن أكبر بكثير من أي فدية.وأكد المقال أن السياسة الاميركية والبريطانية تجاه دفع الفدية تتمثل بعدم التفاوض مع الخاطفين والامتناع عن دفع أي فدية لهم لأن ذلك سيساهم بنظرهما بتمويل الارهاب. واشار الكاتب الى ان تنظيم "داعش" يعلم بسياسة امريكا وبريطانيا المتبعة في حال وقوع مواطنيهما بأيدي التنظيم، وهو عدم الرضوخ والامتناع عن دفع اي فدية، إلا أنه كان يسعى لرؤية ردة فعلهما.

الاندبندنت:

-         واشنطن لا تعتبر تمديد المفاوضات النووية انتصارا لطهران

-         الخارجية الأردنية تستدعي السفير الإسرائيلي احتجاجا على تصريحاته عن مجلس النواب

-         اوباما: التخريب ليس الطريقة المثلى للتعبير عن خيبة الأمل

-         هولندا تعتقل ثلاثة أشخاص بتهمة التحضير لارتكاب "جرائم إرهابية"

الغارديان:

-         البابا فرانسيس يهاجم الاتحاد الاوروبي بشأن معاملة المهاجرين

-         جورجيا غاضبة من الاتفاق العسكري بين روسيا وأبخازيا

-         السبسي يواجه المرزوقي في الانتخابات التونسية

-         اتهام شابين أميركيين بدعم "داعش"

نشرت صحيفة الغارديان مقالاً بعنوان "رفض امريكا وبريطانيا التفاوض مع خاطفي مواطنيهما جرهما للمشاركة في الحرب".وقال الكاتب جوناثان ليتيل، وهو روائي وصحافي عمل في بداية عام 2000 مع منظمة اطباء بلا حدود لإطلاق سراح العديد من المختطفين في شمال القوقاز: "بالنسبة للرئيس الامريكي باراك اوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون فإن الخسارة السياسية جراء مقتل مواطنيهما الذين اختطفوا وكانوا رهائن أكبر بكثير من أي فدية".وألقى ليتيل الضوء في مقاله على تقرير نشرته صحيفة "النيويورك تايمز" فندت فيه السياسة التي تتبعها كل دولة تجاه دفع أي فدية لتنظيم " داعش" مقابل الافراج عن مواطنيها سواء كانوا صحافيين أو عمال إغاثة أو مواطنين عاديين.وأكد المقال أن سياسة امريكا وبريطانيا تجاه دفع الفدية تتمثل بعدم التفاوض مع الخاطفين والامتناع عن دفع أي فدية لهم لأن ذلك سيساهم بنظرهما بتمويل الارهاب".وقال ليتيل إن الكثير من الدول الاخرى كفرنسا تدفع الفدى لتحرير مواطنيها لأنها "تعتبر نفسها ملزمة أخلاقياً بحماية مواطنيها"، فيما تعتبر بريطانيا وامريكا أن الامتناع عن دفع الفدى المالية للخاطفين من تنظيم "داعش" يشجعهم على عدم اختطاف آخرين.ونوه كاتب المقال بأن هناك نفاقا قويا من جانب الولايات المتحدة وبريطانيا تجاه سياسة التعامل مع خاطفي مواطنيهما، فعلى سبيل المثال قبلت واشنطن الإفراج عن 5 معتقلين من قادة حركة طالبان من معتقل غوانتانامو مقابل الافراج عن جندي أمريكي كان محتجزا لدى حركة طالبان الافغانية منذ نحو خمس سنوات.وختم بالقول إن تنظيم "داعش" يعلم بسياسة امريكا وبريطانيا المتبعة في حال وقوع مواطنيهما بأيدي التنظيم، وهو عدم الرضوخ والامتناع عن دفع اي فدية، إلا أنه كان يسعى لرؤية ردة فعلهما.

==

ابرزت الصحف الاميركية الصادرة اليوم قضية اعتقال عدة أشخاص في نيويورك بسبب المظاهرات المنددة بقرار هيئة المحلفين في ميزوري، وقالت الصحف ان عدم ملاحقة الشرطة للشخص المسؤول عن مقتل الشاب الاسود في فيرغسون دفع المتظاهرين الى الخروج للشوارع في نيويورك وعلى الرغم من انهم كانوا هادئين ولم يقوموا بأعمال عنف الا ان الشرطة اعتقلت اثنين من قادة التجمع لقيامهما بعرقلة حركة المرور في حي تايمز سكوير وحي لينكولن تانيل الذي يصل مانهاتن بنيو جرزي .

هذا وووجهت صحيفة نيويورك تايمز انتقادا لإسرائيل بسبب القانون الذى وافقت عليه الحكومة الإسرائيلية مؤخراـ والذى يعرف إسرائيل رسميا "كدولة للشعب اليهودي"، ويقصر الحقوق الوطنية على اليهود فقط.

نيويورك تايمز

-         مظاهرات في نيويورك للتنديد بقرار عدم ملاحقة شرطي قتل شابا

-         الولايات المتحدة تقود خطة تحرير ثمانية في اليمن

-         خامنئي: القوى العالمية حاولت وفشلت في تركيع إيران

-         محتجو هونغ كونغ يزيلون الخيم بعد اشتباكات ليلية عنيفة

-         إسرائيل تضيق نطاق ديمقراطيتها ب"قانون يهودية الدولة"

-         الجولة الانتخابية الثانية ستقرر من يكون الرئيس التونسي

واشنطن بوست

-         قيود قاسية ونقص في الكهرباء والدواء في مستشفيات داعش في العراق

-         البابا إلى أوروبا: لقبول المهاجرين وخلق فرص عمل جديدة

-         هونج كونج: اشتباكات بين الشرطة والمحتجين

-         إيران وتمديد مهلة المحادثات النووية

وجهت صحيفة نيويورك تايمز في احدى افتتاحياتها انتقادا لإسرائيل بسبب القانون الذى وافقت عليه الحكومة الإسرائيلية مؤخراـ والذى يعرف إسرائيل رسميا "كدولة للشعب اليهودي"، ويقصر الحقوق الوطنية على اليهود فقط.

وقالت الصحيفة: التزمت إسرائيل دوما منذ تأسيسها بالمبادئ الديمقراطية، ولذلك فمن المحزن أن يتم فيها الموافقة على هذا القانون، وفقا لتعبيرها، ورات أن الأمر لا يتعلق فقط بمخاوف نظرية، فحرمان الأقليات من حقوقهم بشكل منهجي كما حدث للأميركيين من أصل إفريقي، تسبب في ضرر كبير لأمريكا لم تتعاف منه بشكل كامل بعد، ويعد وصمة عار باقية على الديمقراطية الأمريكية.

ورجحت الصحيفة أن يتم التخفيف من حدة القانون قبيل التصويت عليه في الكنيست، لكنها قالت إنه أي كان صيغته، فينبغي هزيمته، لأن هذا القانون في أفضل الأحوال لن يكون له تأثير فعال، وفى أسوأها سيستعدى الأقلية العربية ويؤثر على موقف إسرائيل بين الدول الديمقراطية.

ورأت الصحيفة أنه في الوقت الذى يوجد فيه توترات وعنف بين العرب واليهود، فإن أي إجراء يمنح لليهود ميزة يمكن أن يسكب مزيدا من الزيت على النار، ورغم تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول أهمية القانون في ظل التحديات الكثيرة لوجود إسرائيل، إلا أنه من إلى رؤية كيف يمكن لقانون أن يوقف تلك التحديات.

==

ما زالت أصداء قانون ما يعرف "بيهودية الدولة" الذي صادقت عليه الحكومة الاسرائيلية يوم الاحد الماضي تتصدر الصحف الاسرائيلية الصادرة اليوم، في ظل تصريحات الرئيس رؤوبين ريفلين "ان مشروع القانون يسئ لإسرائيل ويلقي بظلال من الشك حول المشروع الصهيوني"، بالإضافة الى محاولات التوصل الى صيغة ترضي احزاب الائتلاف لكي يتم تمرير القانون لدى التصويت عليه امام الكنيست .

كما تناولت الصحف تصريحات المفتش العام للشرطة الذي قال ان المستشار القضائي للحكومة اخطأ عندما سمح لليهود باقتحام المسجد الاقصى، بالإضافة الى محاولة وزير الامن الداخلي اسحق اهارونوفتش تمرير قانون لاعتبار المرابطين في المسجد الاقصى منظمة محظورة.

معاريف

-         ريفلين يعارض مشروع قانون القومية ويعبره تشكيكا بنجاح المشروع الصهيوني

-         ليفني تحاول الوصول الى تسوية بخصوص القانون تمكنها من البقاء على مقاعد الحكومة

-         المفتش العام للشرطة : المستشار القضائي اخطأ بالسماح بإقتحام الحرم القدسي

-         الكنيست تستعد لنقاش صاخب اليوم لقانون الزعبي

هآرتس

-         اهارونوفتش يتقدم بمشروع قانون لاخراج المرابطين عن القانون

-         المفتش العام للشرطة: فاينشتاين اخطأ بسماحه بدخول اليهود الى المسجد الاقصى

-         مظاهرات صاخبة في الولايات المتحدة بعد ان اقدم شرطي على قتل فتى اسود

-         الرئيس ريفلين يعارض قانون القومية ولبيد يطالب بإبراز المساواة في القانون

-         اعتقال مقدسي انشأ صفحة على الفيسبوك تحرض على ارتكاب العمليات

-         الدولة تقرر عدم إعادة جثماني منفذي عملية الكنيس حتى لا يصبحا نموذجاً يحتذى به

يديعوت احرونوت

-         رئيس اسرائيل: قانون القومية يضر بإسرائيل

-         ريفلين: تطبيق القانون يلقي بظلال من الشك على المشروع الصهيوني

-         المستشار القضائي: قانون كهذا لا يجب ان يتم تشريعه

-         ليفني: لن اسمح بهدم ما حارب والداي في صفوف الاتسل لتحقيقه

-         فاينشتاين: سنمنع صعود اعضاء الكنيست للحرم

اعد موران ازولاي تقريرا في صحيفة يديعوت احرونوت بعنوان "الخطوات الثمانية لاحتواء الاحداث في القدس" لفت فيه الى ان رئيس لجنة الكنيست ياريف ليفين وضع خطة لقمع الاحتجاجات وكبح العمليات في القدس، بطلب من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وان تفاصيل الخطة مكونة من 8 بنود وتفرص عقوبات صارمة ووحشية على المقدسيين ما في ذلك العقوبات الجماعية

وذكر الكاتب ان الخطة تصنف الاحتجاجات كـ "أعمال إرهابية"، وتعتبر عائلات المحتجين ومنفذي العمليات شركاء في المسؤولية، وتتضمن تنفيذ عمليات اعتقال تعسفية وإبعاد وطرد وسحب الإقامة واحتجاز جثامين منفذي العمليات.

ويصنف ليفنين خطته كـ "أحكام مؤقتة" لا تحتاج إلى إقرار الكنيست، وسيعرضها على رئيس الحكومة، وتتضمن: "سحب الجنسية أو حق الاقامة تلقائيا من أي شخص ينفذ عملا إرهابيا، ثم طرده بعد انتهاء فترة محكوميته في السجن".

وتنص الخطة على ايضا بحسب الكاتب على منع تشييع جثامين الشهداء الفلسطينيين المشاركين في عمليات ضد أهداف إسرائيلية، وعدم تسليم الجثامين لعائلاتهم، وأن يتم دفنهم دون مراسم تشييع وعدم إتاحة المجال لأهلهم الوصول إلى أماكن دفنهم. وتتضمن أيضا: "هدم منزل عائلة المنفذ خلال 24 ساعة من تنفيذ العملية".

==

في مطالعتنا للصحف الإيرانية الصادرة في طهران اليوم نبدأ بالعناوين التالية: المعرکة الدبلوماسیة مستمرة، دروس من الانتخابات وأسباب استقالة هيغل.



المعرکة الدبلوماسیة مستمرة...!

نبدأ مع صحيفة (الوفاق) التي قالت تحت عنوان "المعرکة الدبلوماسیة مستمرة...!": ربما یرى بعضهم ان عدم التوصل الى الإتفاق النهائي بعد سبعة أیام من المفاوضات الشاقة والمکثفة بین ایران والسداسیة عودة الى الوراء أو مراوحة في مکان واحد، بید ان هؤلاء یتناسون ان الاتفاق المشار الیه کان من الممکن ان یتم بالأمس أو قبله بکثیر لو هادن أعضاء الفریق النووي الایراني المفاوض على المصالح الوطنیة واجتازوا الخطوط الحمر المرسومة من قبل الدولة.

وأضافت (الصحيفة): من الجلي ان الفریق الایراني، وبالتحدید الوزیر ظریف، اظهروا مرونة وذکاء دبلوماسیين فائقین في ادارة المفاوضات الى هذا المستوى الذي وصلت الیه من نتائج مع ست قوى دولیة یبحث أغلبها وفي مقدمتها الولایات المتحدة عن مصالحها ومصالح حلفائها کما بدا في الأیام الأخیرة من خلال اتصالات کيري بوزیر خارجیة الکیان الصهیوني ومباحثاته مع وزراء خارجیة دول اقلیمیة هرعوا الى فیینا ربما لعرقلة المفاوضات، أو لمآرب أخرى.

(الوفاق) تابعت: ان ایران سجلت تقدماً کبیراً في الحقل النووي على ید کوادرها الوطنیة، في ظل الحظر، وستمضي قدماً في تطویر قدراتها الذاتیة على طریق استخدام هذه التقنیة للأغراض السلمیة، من دون اکتراث بما یروجه الاعلام الغربي والصهیوني. ومن المؤکد ان النصر النهائي هو حلیف الشعب الایراني بحصوله على الاعتراف من تلك القوى بحقه المشروع في التخصیب داخل البلد وبعدم توقف أجهزة الطرد المرکزي من التحرك.

دروس من الانتخابات

وبخصوص الانتخابات الرئاسية التونسية، قالت صحيفة (سياست روز) تحت عنوان "دروس من الانتخابات": شارك الشعب التونسي يوم الاحد الماضي في اول انتخابات رئاسية بعد سقوط الدكتاتور بن علي لانتخاب رئيس جديد للبلد من بين ۲۲ مرشحاً مثلوا كافة التيارات والاحزاب السياسية هناك، مما يؤكد بلوغ الشعب التونسي مرحلة متقدمة من النضوج السياسي ورغبته في تطبيق الديمقراطية، ويبين نقاطاً جديرة بالاشارة من قبيل قوة ودور التيارات الاسلامية في دفع الشعب الى المشاركة المكثفة في الانتخابات التي انتقلت الى المرحلة الثانية. ولم تتوارد الانباء عن حدوث تخلفات فيها. كما اكدت دعوة تيار النهضة الذي تزعمه راشد الغنوشي الى ضرورة مشاركة الجماهير في الانتخابات رغم عدم ترشيحها لتمثيلها في السباق الانتخابي، اكدت أنه لا توجد رغبة جامحة لدى التيارات السياسية للحكم وما يهمها هو خدمة المصالح القومية ومستقبل البلد.

ولفتت الصحيفة الى ان النقطة المهمة في انتخابات الدول التي بدأت فيها الصحوة الاسلامية، هي انه تحوم حولها محاولات من الرجعية العربية كالسعودية وقطر والامارات ومعها الدول الغربية كالمانيا وفرنسا وبريطانيا وامريكا للتلاعب في الهيكلية السياسية لهذه الدول والتي يكون الضحية الاول فيها هو الشعب. الا ان مشاركة الشعب التونسي بنسبة عالية يعكس وجود وعي قومي لدى الشعب التونسي لاجهاض المؤامرات الخارجية.

أسباب استقالة هيغل

تحت عنوان "أسباب استقالة هيغل" قالت صحيفة (جام جم): في الوقت الذي يعتبر البنتاغون من الاركان المهمة في الهيكلية السياسية والامنية لامريكا يطرح هذا السؤال نفسه: لماذا استقال وزير الدفاع جاك هيكل؟ وما هي الدوافع وراء ذلك؟

وفي الجواب قالت الصحيفة: لا شك ان هناك سلسلة اسباب منها تقدم الحزب الجمهوري على الديمقراطي في الانتخابات التكميلية للكونغرس. وبالنظر الى العلاقات الوطيدة بين الجمهوريين وشركات صناعة الاسلحة في امريكا لذا فان وجود ممثل عن الجمهوريين في المراتب العسكرية العليا يحضى بأهمية مضاعفة بالنسبة لاوباما، اي ان اقالة جاك هيغل جاءت لكسب الجمهوريين واحتوائهم وتقليل سقف مطالباتهم. بالاضافة الى انها جاءت لتمهيد الارضية لفوز الديمقراطيين في الانتخابات الرئاسية القادمة عام ۲۰۱٦، ولتحسين مكانة امريكا في حلف الناتو لابراز قوة امريكا امام الصين وروسيا، خصوصاً وان كلمة امريكا لم تعد مسموعة في الناتو في الفترة الاخيرة.

سوريا ورقة الغرب لابتزاز الرجعية العربية
 
وأخيراً وتحت عنوان "سوريا ورقة الغرب لابتزاز الرجعية العربية" قالت صحيفة (قدس): تؤكد الانباء الواردة من سوريا أن القوات السورية تتقدم بشكل سريع على كافة المحاور وخصوصاً مدينة حلب التي سيقطع تحريرها طريق التواصل بين العصابات الارهابية وسوريا

وأوضحت الصحيفة أنه وفي خضم هذه التحولات ضاعف الغرب من تحركاته لدعم العصابات الارهابية، ليؤكد عملياً عدم وجود ادنى رغبة لديه لانهاء ازمة الشعب السوري، ويعمل على ابقاء التوتر حاكماً في سوريا، لعدة اسباب ابرزها استمرار ابتزاز الدول المتورطة في الملف السوري كالسعودية وباقي مشايخ الخليج الفارسي، وهذا ما تقوم به امريكا منذ سنوات من خلال ارعاب الدول العربية المطلة على الخليج الفارسي وتذكيرها باستمرار بقوة ايران وخطورتها لضمان مصالح واشنطن وبيع المزيد من الاسلحة الى هذه الدول

وأضافت (قدس): اللافت أن المخططات الامريكية لم تتوقف عند هذا الحد فالانخفاض المفاجئ في اسعار النفط الدولية، وتوجه سعود الفيصل في اللحظات الحساسة الى فيينا وفي فترة المفاوضات بين ايران ومجموعة ٥+۱ جاء باوامر امريكية، الا ان التساؤلات المطروحة حالياً هو الى متى ستستمر المشايخ في الخليج الفارسي في اللعب بالنار والتهافت وراء السراب الامريكي وتغدق الاموال على العصابات الارهابية بأوامر الغرب، وهل سيتمكن الاسد ومعه الشعب السوري في نهاية المطاف من تجاوز هذه المرحلة واجهاض المؤامرات الغربية - العربية؟

==

اعداد سامر ديب 

2014-11-26 12:20:09
عدد القراءت (852)