حوارات توب نيوز الاعلامية السورية اليسار معلا "أطمح أن أبقى منتجة و مقبولة لدى الناس ..أحب عملي كما هو" حوار : فيصل علي

الاعلامية السورية اليسار معلا
 "أطمح أن أبقى منتجة و مقبولة لدى الناس ..أحب عملي كما هو"

حوار : فيصل علي 

..هي قصة تميز ..من بطلة رياضية تعشق الماء والأمواج وترفع اسم بلدها سورية عاليا في المحافل الرياضية ..إلى وجه أعلامي نال الشهرة أحبه المشاهد  العربي من خلال حوارتها على الشاشات ..اليسار معلا ..قصة سورية لأمراة عظيمة ..ضيفتنا اليوم الاعلامية والرياضية والحوار التالي ..

● عرفينا عنك وعن البدايات الاعلامية ولماذا أخترتي الاعلام:

○ إليسار محمود معلا 
مواليد ١٩٧٦
…..
السباحة من تقاليد عائلتنا 
بدأت مشوار السباحة  منذ عمر ٤ سنوات و صولآ لعمر ٢٠سنة 
شاركت خلال هذه السنوات ببطولات الجمهورية في سورية و أحرزت عدة ميداليات 
ذهبية و فضية 
شاركت ببطولات دولية و عربية و أحرزت الميدالية البرونزية في سباق ٢٠٠ م فراشة مرة في البطولة العربية في الأردن و مرة في اللاذقية 
تدربت على يد كبار السباحة و التدريب في سورية 
بسام و شوكت المصري -تيسير الحموي-هيثم البيش-د معتصم غوتوق -أيمن النمر ..إضافة إلى مدربين من روسيا و رومانيا 
……

……
بعد انتهائي من الدراسة الثانوية سافرت إلى المجر و اتبعت دورة في التدريب و كنت من أوائل المدربات في سورية للفئات العمرية الصغيرة و عملت في هذا المجال لسنوات عدة 
….
عام ٢٠٠٠ تقدمت لمسابقة أعلن عنها التلفزيون السوري للعمل كمذيعة وياضية و تم قبولي بعد تدريب على يد أساتذة التقديم في التلفزيون السوري إضافة لدورات خاصة في تلفزيونات عربية و دولية 
قدمت نشرات الأخبار الرياضية و قمت بإعداد برامج رياضية عديدة كما شاركت في التقديم من ملاعب كرة السلة و كرة المضرب إضافة لألعاب فردية عديدة
…….
عام ٢٠٠٨ قدم تلفزيون في دبي عرضآ للعمل و عملت لسنتين في دبي و خلالها قدمت النشرات و الحوارات العامة (سياسية. اجتماعية ).. و ليس فقط الرياضية
…..
عدت إلى سورية عام ٢٠١٠ و بدأت العمل بقسم الأخبار في التلفزيون السوري حتى هذه اللحظة 
….

 ●لكي تجربة رياضية غنية حدثينا عنها وانتي المعروف عنك من أسرة رياضية ..ومارأيك بواقع الرياضة السورية:

○ الرياضة حاليآ كما مجالات عديدة في سورية تأثرت بواقع الحرب على بلدنا ..لسنا في وضع جيد و نحتاج لأمور داعمة عديدة لكن الأهم نحتاج لتطوير و تجديد في آليات و علم التدريب الرياضي ..ما زلنا في رياضات عديدة نتبع أساليب قديمة 
مع العلم أن في بلدنا هناك رياضيين جيدين و متفانين في اختصاصاتهم الرياضية

● البرامج السياسية في الفضائية السورية وانتي من أفضل الاعلاميات السوريات في هذا المجال أين تكمن جماليات العمل وماهي الصعوبات التي واجهتكي:

 ○شكرآ لك ..
بالنسبة لي أحب عملي ..أحب خطواته ..أحب التحضير لحوار ..التواصل مع المصادر و الضيوف..التعامل مع كادر البرنامج ..أكون مستمتعة بكل تفاصيل و لحظات العمل 
أما عن الصعوبات فهي أكيد موجودة لكن العمل الجديد يتجاوزها ..التحضير الجيد و التعاون مع كادر العمل و احترام أصول العمل تجعل الصعوبات ممكنة ..عملنا يحتاج لجهد و تركيز لكن هو كما كل عمل يستحق احترام أصوله
 أكيد العمل خلال فترة الحرب كان له خصوصية و ظروف قاسية في بلد يتعرض لحرب ..بالنهاية كنا مثل مثل السوريين نقاوم ظروف الحرب و نفهم حجم المسؤولية علينا بأن نوضح ما بحصل حقيقة في سورية

● نحن في زمان التواصل الاجتماعي والخبر السريع الذي يقفد مصداقيته احيانا ..وهل كان لهذه البرامج تاثير على وسائل الاعلام والرسمي منها: 

○هذا تحدي خطير عانينا منه و ما نزال ..كأننا في سباق مع بعض وسائل التواصل التي تضخ معلوماتها بسرعة و تسبب ضررآ ممنهجآ ..من الصعب التنافس بين وسائل الإعلام و ووسائل التواصل .. بذلنا جهدآ حقيقيآ في هذا الإطار لكن تأثيرها لا يمكن نكرانه

● ماذا تطمح الاعلامية اليسار معلا مستقبلا في حياتها وتحديدا في مجال الاعلام: 

○فقط أطمح أن أبقى منتجة و مقبولة لدى الناس ..أحب عملي كما هو

● رسالة وكلمة لمتابعينك: 

○شكرآ لكل شعور و كلمة طيبة  و كل ملاحظة أو انتقاد أحترمه و أتمنى إرضاء المشاهد …. المشاهد السوري مثقف و يجب علينا العمل بجد لنكون عند حسن ظنه .

2022-01-28
عدد القراءت (1462)