مشاركات بيروت بين السؤال والسؤال ...؟؟! بقلم فاديا مطر

بيروت بين السؤال و السؤال..!
- ليس ما جرى في بيروت أمس مجرد حدث عرضي أو حتى إستثنائي ، بل هو حدث كارثي كبير في الشكل والعمق ، ليس لجهة الزمان و المكان فقط ، بل لجهاته الأربعة التي أحاطت الكارثة بكل ما سقط على الأرض ، فالسائل الذي يتوه بين تراكمات الأسئلة و غياب إجاباتها يقف مكتوف الأيدي و مذهول أمام ما جرى في بيروت الجريحة ، فالموقع بحري مفتوح بإمتياز ، و الزمن يقف على تطورات حساسة في الإقليم و العالم ، و المستهدف أكبر من مجرد ميناء بحري رئيسي ، و المقصود ليس مجرد لبنان الشقيق فقط ، فهذا لا ينحو بالجواب لجهة أو فعل ما ، بل يترك أبواب آلاف الأسئلة على طاولة مستديرة لن يتم تدوير زواياها بسهولة ، حيث تكون تلك الكمية الهائلة من مادة نترات الأمونيا المخزنة منذ العام ٢٠١٤ بحسب كلام رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب ، تكون الحلقة المفقودة في ست سنوات من تحضير بيروت لتكون على قلب قنبلة موقوتة قد تنفجر بفعل فاعل أو بدونه في أي لحظة ، لتبدأ أصوات النعيق نحو مقصود واحد " بأنه السبب " ، فلا أجوبة حالية لما حدث في بيروت ٤ آب ٢٠٢٠ ، و لا نهاية للأسئلة التي طرحت منذ الإنفجار حتى اللحظة ، فالباقي لن يكون في ذمة الله أو " ضد مجهول " ، و لن يكون "النأي بالنفس" سيد الموقف عندما تكون النفس هي المستهدف ، فما بين السؤال و السؤال يكمن سؤال ، و ما بين الإجابات التي لم ترد حتى الآن ما يُنبئ بإسقاط بعض الأسئلة من قائمة الإستفسار ، فهل سيكون الجواب متحفظ عليه لجملة شروط لا تحصرها السياسة أو التسييسات ؟  أم ان ما سينكشف تباعاً يحمل في جعبته ما لم يكن في الحسبان القريب ؟حتى ذلك الحين ألف سلام من قلبي لبيروت...

2020-08-05
عدد القراءت (1973)