جريدة البناء حديث الجمعة وقالت له بقلم ناصر قنديل

قالت له

قالت له : أنت بعيد عني ويصعب عليك وعلي السفر بفعل إقفال المطارات فكيف ستعايدني بغير الكلام ؟

قال لها : لو كان الحال عاديا لكان العناق خير معايدة مع باقة زهور وخاتم جميل .

قالت : ولأن الظروف لا تسمح فلن أطلب منك إرسال باقة الزهور بالبريد فيكفيني أن ترسل الخاتم .

قال لها : لكن الظروف غير العادية تسببت بإقفال الأسواق فأين عساي أجد الخاتم ؟

قالت له : ليس مهما فخذ خاتما من خزانتك أو إنزع خاتما من يدك لأنني لن أرضى بدون خاتم عيدية .

قال لها : أتريدين الخاتم الذي في يدي ؟

قالت : نعم

قال لها : لكنك قد تندمين .

قالت : لن أندم فلا تبخل علي به فيكفي أنه نتاج ذوقك الرفيع وحسن إنتقائك .

قال لها : حسنا سيصلك بعد أسبوع .

بعد أسبوع تلقت البريد ووجدت خاتم خطبته لها في الرسالة وهو يقول لها : في العجلة الندامة وفي التأني السلامة فأعيدي إلي الخاتم إن كنت ترغبين بزواجنا وكانت صدمتها بأنه لبس خاتم خطوبته منها منتظرا المجيئ ليشتري لها خاتمها ، وبكت وكتبت له ، رسالة فيها كلمة واحدة بحرف كبير ، "اقبل" ،  مرفقة بالخاتم ، ولن أندم فقد حصلت على الهدية الأثمن من كل الخواتم .

2020-06-02
عدد القراءت (1914)