جريدة البناء صباحيات بقلم ناصر قنديل

الصباح للقدس كل يوم فكيف يكون لسواها في يومها. واليوم الذي تحتشد فيه لها مئات الملايين من الحناجر تهتف باسمها، وهو اليوم الذي يخرج فيه الناس تحت الشمس وهم صائمون يعاهدون القدس عدم النسيان وبعضهم يعاهدها مسيرة التحرير وبعضهم يعاهدها الشهادة، ليكون صباحنا خيراً ونوراً فليكن صباحاً مقدسياً وكفى

2020-05-22
عدد القراءت (67)