مشاركات مراسل توب نيوز في المنطقة الشرقية _خاص توب نيوز

مراسل توب نيوز بالمنطقة الشرقية هيثم العلي
بدأت بعض المشاكل  تطفو  مع اقتراب دخول الأزمة السورية عامها العاشر 
ولعل أخطر هذه المشاكل الأطفال من آباء أجانب أوعرب وأمهاتهم سوريات حيث عاشت بعض المناطق السورية التي تعاقبت بالسيطرة عليها عددة فصائل مسلحة حياة صعبة من حيث
المعيشة والقوانين التي فرضتها هذه المجموعات وانعكس الموضوع بشكل عام على عامة سكان هذه المناطق وبشكل خاص النساء وبدأت تظهر نتائج الأزمة السورية بشكل تدريجي حيث تواجه بعض نساء المنطقة الشرقية في محافظات "الحسكة وديرالزور والرقة وريفها" مشكلة الأطفال المكتومين من آباء أجانب وأمهاتهم سوريات حيث لاقيود لهم لدار الحكومة السورية وحتى أمهات الأطفال لايعلمون عن أبائهم شيئا والاإحصائية الدقيقة لعدد هولاء الأطفال لا يوجد. 
التقينا بالشابة "م-ص" من مدينة الرقة وهي طالبة جامعية بمدينة الحسكة حيث تحدثت عن عشرات الحالات التي رأتها بمدينة الرقة وريفها بعد سقوط تنظيم"داعش" لنساء تزوجن من أجانب ومن أكثر من فصيل مسلح ولديهن أكثر من طفل ،حيث ذكرت لنا مثال عن فتاة تدعى "س-س" تزوجت من ثلاثة رجال كل منهم من فصيل مختلف سيطرت على المدينة في أوقات متتابعة واختفوا بعد زوال كل فصيل .
وتضيف "م" أن الاطفال الثلاثة من جنسيات مختلفة و"س-س" لا تعرف ذوي من تزوجتهم وتابعت "م" أن "س" هي حالة من عشرات الحالات أو مئات الحالات بمدينة الرقة وريفها وماهو مصير هؤلاء الأطفال ،وهو حال بعض مناطق بمحافظات المنطقة الشرقية وهل سيكونون هولاء الأطفال قنابل موقوتة عندما يكبرون هل سيخرج جيل دموي أكثر مما رئيناه؟
حيث أنهم لم يتلقوا أي تعليم أو دعم نفسي أو دمج بالمجتمع بشكل صحيح أي ان هذا الطفل الذي بعمر سبع أو ثماني سنوات كيف سيصبح بعد أربع أو خمس سنوات  اخرى وإذا تم استغلاله من قبل جهات خارجية كيف سيصبح الخطر على المجتمع السوري ؟ أسئلة نطرحا فهل من مجيب؟

2020-02-19
عدد القراءت (273)