مشاركات متابعة فيصل علي ـ الفنانة هيام علي بدر

فنانة مبدعة من بلدي ..اختارت حجر الصافون لتبدع وترسم أحلى اللوحات والتشكيلات أنها هيام علي بدر التي كان لموقع توب نيوز لقاء حصري معها تحدثت فيه عن تجربتها الفنية قائلةهيام علي بدر من أسرة فنية حائزة على شهادة في الأدب العربي .من عروس الساحل السوري قرية بسنادا هذه القرية الجميلة الغافية على كتف جبل عال يطل نحو البحر غربا . هذه القرية التي تمتاز باالقدم والفكر والفن المتأصل باالكثير من سكانها أنا من أسرة انحدر الفن نحوها من عليائه متخذا له موطىء قدم بين أفرادها وعن بداياتها تحدثت الفنانة هيام: بدايتي كانت عندما رأيت أعمال أخي مبتكر هذا الفن النحات تلعالمي نزار علي بدر جيث كنت متابعة قوية لأعماله ومعجبة بهذا الفن الجديد حد الدهشة والولع وجدت صعوبة في بداية عملي بهذا الفن إذ من أساسيات النجاح به أن يكون الفنان رساما حتى يتثنى له معرفة الأبعاد والتفاصيل والإيماءات وملامح ونسب الجسد أو القوام العام للعمل إبداعاتي الفنية تناشد الحياة كلية، وأنها أعمال فنية إنسانية تروي بصريا هموم الناس وآمالهم، إحباطاتهم وإرادتهم، فقرهم وحاجتهم، قوتهم وضعفهم. إنها محاكاة الحياة عبر أحجار الصافون اعمالي اغلبها تحاكي الانسان وما يمر به من ظروف فرح وحزن وفقر وحب ، ركزت على المرأة في اعمالي .كون المرأة السورية ضحت باغلى ما عندها في سبيل الوطن ، ايضا احاكي في اعمالي الطبقة الفقيرة من المجتمع السوري ،الي اغلبها تحاكي الانسان وما يمر به من ظروف فرح وحزن وفقر وحب ، ركزت على المرأة في اعمالي .كون المرأة السورية ضحت باغلى ما عندها في سبيل الوطن ، ايضا احاكي في اعمالي الطبقة الفقيرة من المجتمع السوري .هؤلاء الفقراء الذين قدموا اولادهم في سبيل الوطن ، وباالنسبة لاحساسي عند تشكيل العمل أقول هي أحاسيس روحانية يصعب شرحها كما قال الكانب الروسي العظيم فيودور دوستويفيسكي ( هناك أمور لاتسعها قوالب الألفاظ) وأنا أقول بأن في الفن أمور روحانية لا يمكن لسطور أن تنوب عنها أبدا إذ الرابط بين الفنان وعمله رابط روحاني لايمكن أن يختصره سطر أو مقال وعن مشاركاتها ومعارض تحدثت فنانتنا هيام: وباالنسبة للمعارض قمت بمعرض فردي في مدينة جبلة قدمت خلاله أكثر من مئة عمل مثبت . كما دعيت للمشاركة في معارض عربية ودولية ولم تتوفر لي فرصة المشاركة لسببين أولهما صعوبة السفر في هذه الظروف القاهرة والسبب الثاني صعوبة نقل الأعمال بسبب وزنها الثقيل . لكنني آثرت الابتعاد عن المعارض معتمدة على معرضي الخاص والدائم والذي يضم مئات اللوحات في حديقة منزلي . وعن طموحاتها قالت: بالنسبة للطموح نحو العالمية أقول بأن العالمية ليست هدفي بقدر أهمية أن يكون فني وأعمالي يحملون رسالة محبة وسلام للانسانية . رسالة حب لو تحقق وجوده لما ظلم انسان على وجه الأرض وختاما كل الشكر والامتنان استاذ فيصل للفتتك الكريمة واهتمامك بهذا الفن السوري العريق .وشكرت موقع توب نيوز لاهتمامه

2019-11-19
عدد القراءت (1571)