جريدة البناء صباحات ـ بقلم ناصر قنديل

صباح الشرق للمعلم بطرس البستاني نحيي المئوية الثانية لميلاده ونخجل لكوننا لا نزال عند الحال التي انتفض عليها كفرد وحيد وعجزت عنها نخب وأحزاب، وتكفي للمقارنة في الهمم أن نتخيّل الجهد الذي بذله في دائرة المعارف الموسوعية في زمن لا وجود فيه للكمبيوتر والأنترنت لجمع ما جمع من الكلمات والمعاني وصاغ منها ستة مجلدات وحده وصاغ من بعده أولاده وأحفاده خمسة. وتقول التقديرات إن متابعتها اليوم تستدعي أكثر من مئة عالم في اللغة، رغم كل التطوّر التقني المتاح لخمس سنوات من العمل، وكان يُدير فوق ذلك مدرسة جامعية ويُصدر ثلاث صحف ويحاضر ويخطب في المنتديات داعية للتنوير والدولة المدنية ونبذ العصبيات وحرية المرأة وتعليمها… فلمثله يشرق الصباح.

2019-03-08
عدد القراءت (189)