جريدة البناء صباحات ـ بقلم ناصر قنديل

جاء الصباح مستعجلاً لتفقد أماكن الشروق فقد تغيّرت الاتجاهات كثيراً مع الهروب الأميركي من سورية وهرولة العالم إلى عاصمة التاريخ والجغرافيا دمشق. وتساءل الصباح كيف يكون الشروق وقرر ألا يتبع بوصلة المهرولين وأن يختار مكاناً جديداً يشرق منه فقال للشمس من القدس هذه المرة نطل على الشام ومنها تحلو الصباحات وكل ما تبقى انعكاس مرآة. فالشام لا تقرأ إلا بوصلة الشروق المقدسة.

2019-01-11
عدد القراءت (363)