مانشيت البناء بومبيو يمهّد لزيارة موسكو بلقاء مطوّل مع لافروف

بومبيو يمهّد لزيارة موسكو بلقاء مطوّل مع لافروف... ويقرّر البقاء فيها 3 أيام يتوّجها بلقاء بوتين 
باسيل عند بري: متفقون نحو موازنة إصلاحية وحماية حقوقنا بوجه «إسرائيل»... بلا قلق 
الموازنة تتقدّم في ملفات المصارف والعسكريين وتعويضات التعليم... والتتمة الأحد

كتب المحرّر السياسي

لم تمنع لغة التهديدات والحشود العسكرية واشنطن من التعبير بلغة السعي للتفاوض، ففيما كانت البلاغات المتتابعة عن حشود أميركية نحو الخليج تحت عنوان مواجهة خطر ضربات إيرانية تستهدف المصالح والقوات الأميركية، كان وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو يلتقي وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف على هامش منتدى القطب الشمالي لمدة ساعة يعلن بعدها أن البحث سيستمر حول قضايا سورية وإيران وفنزويلا، بعدما كان البيت الأبيض قد أعلن أن المحادثة المطوّلة بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين التي استمرت لساعة ونصف قد تناولت أزمات فنزويلا وكوريا الشمالية وأوكرانيا، لتعلن الخارجية الأميركية بعد ساعات أن بومبيو سيصل موسكو الإثنين ويغادرها الأربعاء بعد لقائه الرئيس بوتين والوزير لافروف في سوتشي.

إيران ردّت على دعوات واشنطن للتفاوض بالرفض، لأنها لا تثق بجدوى التفاوض وهي تدفع ثمن هذه الثقة التي شارك فيها أقطاب العالم ووصلت إلى تفاهم، لم يمنع واشنطن من إعلان الانسحاب الأحادي منه، بينما واصلت واشنطن دعواتها للحوار والسعي للوصول لتفاهم جديد، وهي تزجّ قواتها في الخليج في تحرّش واضح محكوم بالعجز عن الذهاب للمواجهة، التي تقول واشنطن إن طهران تسعى إليها، في تضارب لافت بين مزاعم الضعف الإيراني من جهة ونيات إيرانية مفترضة للمواجهة، وتناقض مشابه بين الدعوة للتفاوض والانسحاب من تفاهم أنتجه أعلى مستوى دولي ممكن للتفاوض، ما يمنح لقاءات بومبيو في موسكو فرصة الكشف عما إذا كانت واشنطن ستطلب وساطة موسكو وتقديمها الضمانات لتفاوض إيراني أميركي ضمن مجموعة الخمسة زائداً واحداً أو من خارجها، في ظل مناشدات أوروبية لطهران وواشنطن للدخول في تفاوض مباشر يسمح بتوصلهما لتفاهم حول قضايا الخلاف.

لبنانياً، شكلت زيارة وزير الخارجية جبران باسيل إلى عين التينة ولقاؤه برئيس مجلس النواب نبيه بري وما صدر عنه بعد اللقاء، ما نقلته مصادر مطلعة عن أجواء اللقاء، تطوراً مفصلياً في الاصطفافات السياسية التي شكلت العلاقة بين التيار الوطني الحر وحركة أمل عقدتها الرئيسية، حيث من جهة تفاهمات للتيار مع حزب الله وتيار المستقبل، وتفاهمات لحركة أمل مع كل منهما، والزيارة تتويج لمسار بدأ منذ شهور للتأسيس لنمط جديد من التعامل بين الطرفين ترجمه التعاون في خطة الكهرباء ومناقشات الموازنة، وتوجّه لقاء أمس، بما وصفته المصادر العلاقة الدافئة بين بري وباسيل واللفتة المؤثرة التي بادر بها باسيل تجاه قضية الإمام السيد موسى الصدر، بإعلان عزمه تبني رفع مستوى المتابعة الحكومية لقضية الإمام إلى مجلس الوزراء من بوابة اللجنة التي تتولى متابعة القضية في وزارة الخارجية، بينما ساد اللقاء في القضايا الراهنة تفاهم وتطابق في المقاربات، وعزم على السير معاً في مواجهة الاستحقاقات سواء ما يتمثل بالعمل على تحويل تحدّي الموازنة التقشفية إلى فرصة إصلاحية، أو في السياق الخاص بكيفية حماية الحقوق اللبنانية البرية والبحرية في مواجهة الأطماع الإسرائيلية التي قال باسيل إنها لا تخيف لبنان، لكن التفاهم على المواجهة القانونية والتفاوضية يحصّن موقف لبنان في مواجهتها.

في الموازنة تقدّمت الحكومة خطوات في بعض الملفات الشائكة، فأقرت رفع الضريبة على الفوائد المصرفية، سواء الفوائد التي يتلقاها المودعون على ودائعهم، أو التي تحققها المصارف على اكتتابها بسندات الخزينة، لتصبح 10 بدلاً من 7 ، كما أقرت حصر تطبيق التدبير رقم 3 في الأسلاك العسكرية على العسكريين الذي يؤدون خدمتهم العسكرية في جبهات الجنوب وحول المخيمات الفلسطينية، ورفع مدة الخدمة التي يجب أن تسبق حق العسكريين في التقاعد، ووافقت الحكومة على تخفيض التعويضات المدرسية للموظفين بنسبة 15 باستثناء التعويضات التي تسددها تعاونية موظفي الدولة، ووسط غموض في كيفية تلقي الجهات المعنية لقرارات الحكومة يواصل مجلس الوزراء الاجتماع غداً الأحد لمتابعة البحث بباقي بنود الموازنة.

يأخذ مجلس الوزراء اليوم استراحة ليعود يوم غد الأحد الى الانعقاد في جلسة مسائية على وقع الإضرابات والاعتصامات وحرق الإطارات التي عادت من جديد. أما جلسة مجلس الوزراء امس والتي اعتبرها الوزراء منتجة لجهة الإيرادات انتهت إلى إقرار رفع الضريبة على فوائد المودعين والمصارف من 7 إلى 10 لمدة 3 سنوات.

واتخذ المجلس سلسلة قرارات وإجراءات، أبرزها إلغاء التدبير رقم 3 إلا على الذين على الجبهات ورفع سن التقاعد في الأسلاك العسكرية خمس سنوات إضافية، وصولاً إلى إضافة بند جديد يقول بمعاملة العسكريين كالمدنيين في حال توفي العسكري وفاة طبيعية وهو في الخدمة لجهة استفادة العائلة من التعويضات. وبحسب الوزير أكرم شهيب فإنها أقرت تخفيض المنح المدرسية للموظفين بنسبة 15 في المئة متوقعاً ان تجني الدولة من الاملاك البحرية 100 مليار.

ولفت وزير الإعلام جمال الجراح بعد انتهاء جلسة مجلس الوزراء الى انه يتم البحث عن الطريقة الأمثل عن كيفية مساهمة السلطات العامة في تخفيف العجز. وعن التدبير رقم 3، قال الجراح: «الحكومة ستطبق القانون بخصوص التدبير رقم 3 وبالتالي تطبيقه بمواجهة العدو الإسرائيلي والباقي تدبير رقم 1 لكن ترك لقادة الأجهزة الأمنية تحديد الحالات لاعتماد التدبير رقم 1 أو 2 أو3».

وكان وزير الدفاع الياس بوصعب طرح خلال الجلسة، بحسب ما علمت «البناء» دراسة نصت على إلغاء المرسوم المكلف فيه الجيش على أساسه بحفظ الامن في الداخل على أن تقوم قوى الأمن بحفظ الامن في الداخل والجيش على الحدود وفي المخيمات الفلسطينية على تدبير رقم 3 بينما يخفض التدبير الى الرقم واحد للعسكريين في الثكنات، انطلاقاً من هذه الدراسة من شأنها ان تشكل خفضاً كبيراً في موازنة الجيش والرواتب التقاعدية.

وفي موازاة ذاك، اعتصم العسكريون المتقاعدون في رياض الصلح وحرقوا الإطارات رافضين المس برواتبهم او حقوقهم، وشارك في الاعتصام النائب شامل روكز مؤيداً حقوق زملائه. وأعلنت هيئة التنسيق لحراك العسكريين المتقاعدين في بيان، أن «المشكلة ليست في رواتبنا بل في منظومة الفساد حيث لا بد من إقرار قانون استعادة الأموال المنهوبة ورفع الحصانة عن الفاسدين ليتمكنوا من مساءلتهم».

وبعيد زيارة الوزير بو صعب لهم وتبلغهم نتائج الاجتماع السلبية عمد المعتصمون الى حرق الدواليب في الشارع مجدداً قبل ان يفضّوا الاعتصام، مهددين بتصعيد إضافي اليوم، ومتوعدين بقطع الطرق بالدواليب المشتعلة في أكثر من منطقة.

وأكدت مصادر العسكريين المتقاعدين أنهم لن ينسحبوا من الشارع طالما أن حقوقهم مستهدفة، مشددة في حديث لـ»البناء» على انهم سيتصدون لأي إجراء تعسفي بحقهم من خلال تحركاتهم التي ستتنوع اساليبها في الأيام المقبلة وستشمل المناطق اللبنانية كافة ونحن جميعنا على جهوزية تامة لمواكبة كل المستجدات.

وليس بعيداً من المطالب النقابية والعمالية، استقبل الحريري ايضاً رئيس الاتحاد العمالي بشارة الأسمر على رأس وفد من المصالح المستقلة، ضم مرفأ بيروت، الأهراءات، الكهرباء، المياه، الليطاني، أوجيرو، الضمان والريجي. حيث جرى تسليم الحريري مذكرة قانونية تشرح وقائع المصالح المستقلة والمؤسسات العامة. وقال الأسمر تجب إعادة درس كل المواد الواردة ضمن مشروع قانون الموازنة التي تمس المكتسبات، أما هيكلة المؤسسات من جديد ووضع قوانين جديدة لها هي ملك الدولة ونحن جاهزون للحوار».

وليس بعيداً، تشدد مصادر الضمان الاجتماعي لـ»البناء» على أن الامور لا يمكن أن تمر مرور الكرام خصوصاً أن الحكومة من خلال الموازنة التي وضعها وزير المال تعفي نفسها من تسديد فوائد دين الـ 2500 مليار ليرة وقيمتها نحو 400 مليار ليرة، مشددة على ان الضمان الاجتماعي له قانون خاص. ولفتت المصادر إلى انه لا يجوز المسّ بحقوق مستخدمي الضمان الذين لم يستفيدوا من قانون سلسلة الرتب والرواتب. ولفتت المصادر الى ان الإضراب لن يُعلق، بانتظار ان تقتنع الحكومة بوجهة نظرنا المحقة.

أما على خط المصارف، فإن الوضع ليس أفضل حالاً مع تأكيد مصادر مصرفية لـ»البناء» ان خطوة مجلس الوزراء التي قبلت بها المصارف لن تعود بالإيجابية عليها إنما ستفاقم الازمة، خصوصاً أن إجراءات من هذا النحو جربت في السابق ولم يكن لها اي وقع جيد. ولفتت المصادر الى ان المصارف لطالما قامت بدورها، وبالتالي لماذا ترمى المسؤولية عليها، مضيفة صحيح أن المصارف شريك في حل الأزمة لكنها ليست المشكلة والمشكلة في مكان آخر. واعتبرت المصادر من ناحية أخرى أن الوضع طبيعي في ما خص التحويلات والسحوبات المالية ولا صحة لما يتم التداول به عن وضع المصارف سقفاً للسحوبات.

إلى ذلك، كشف وزير الخارجية جبران باسيل أنه شرح لرئيس مجلس النواب نبيه بري أفكاره في ما خص مشروع الموازنة، مؤكداً وجود توافق «بأن الوقت حان لتحسم الدولة أمرها وتقر موازنة غير عادية». وأكّد، بعد لقائه الرئيس بري في عين التينة، أن محاربة التهرب الضريبي والاصلاح الحقيقي ضروريان لإقناع الرأي العام اننا ذاهبون الى موازنة تقشفية جدية. وشدد باسيل على أن الوضع المصرفي لا يزال متيناً مشيراً الى ضرورة «وقف التضخم بحجم الدين والتهريب وإذا لم نفعل سيحدث الانفجار». ولفت الى أنه بحث مع بري ملف الحدود البرية والبحرية وقال: «نسقنا الموقف لمزيد من المتانة ولنحافظ على حقوقنا، علماً أنه ما من خوف على هذه الحقوق». وطمأن باسيل أن «إسرائيل» أعجز من أن تمد يدها إلى ثرواتنا.

وعلى خط وصلة المنصورية أكدت وزيرة الطاقة والمياه ندى بستاني في مؤتمر صحافي أن «قرار مجلس الوزراء هو استكمال كل الوصلات أي صور والهرمل وفيطرون والمنصورية والأعمال تسير بالتوازي، وبالتالي لا نستهدف منطقة المنصورية». وقالت «أتفهّم هواجس السكان، ومَن يعتبر أنه متضرر قدّمنا له عرضاً بشراء الشقق والقرار يعود لكم». في حين عرض رئيس مجلس الإدارة المدير العام لمؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك «خمس دراسات عالمية إضافة الى توصية الاتحاد الأوروبي ومراعاتنا للمعايير المعتمدة لديهم وقرار قضائي صادر عن مجلس شورى الدولة وتقرير صادر عن وزارة الصحة اللبنانية».

2019-05-11
عدد القراءت (208)