كتب ناصر قنديل فشل القبة الحديدية

في تقرير أمني نشرته «جيروزاليم بوست» أجمع ضباط متقاعدون تولوا مسؤوليات عسكرية وأمنية كبرى في كيان الإحتلال والخبراء الذين تمّ استفتاء آرائهم على فشل القبة الحديدية، ورأوا أنّ هذا الفشل هو سبب عدم تنفيذ العملية العسكرية الكبرى التي كانت حكومة بنيامين نتنياهو ترغب بالقيام بها في غزة قبل إعلان واشنطن عن خطتها لـ «صفقة القرن».

ـ ثلاثة اشياء مهمة تقولها هذه الخلاصة، الأولى أنّ دور الصواريخ القصيرة المدى بقصر زمن بلوغها لأهدافها وكثافة إطلاقها لا يجعل القبة الحديدية فاشلة في مواجهتها فقط بل يمنح المقاومة بفضل الإشغال والتشويش اللذين يتسبّب بهما إطلاق الصواريخ الصغيرة فرصة الاختراق الفعلي للقبة الحديدية بالصواريخ الثقيلة والدقيقة والتي يفترض أنّ زمن بلوغها لأهدافها ومحدودية عددها يناسبان القبة الحديدية لمواجهتها.

ـ الخلاصة الثانية أنّ ما يصحّ مع غزة يصحّ أكثر على جبهتي القتال مع حزب الله في جنوب لبنان ومع سورية في الجولان، واستطرادا إذا دخلت إيران على الخط.

ـ الخلاصة الثالثة أنّ «صفقة القرن» دون حرب تفوز بها «إسرائيل» ستبقى حبراً على ورق، وأنّ الامتحان كان ولا يزال في القدرة على ترويض المقاومة في فلسطين وجلبها إلى بيت الطاعة الذي يمثله التفاهم الخليجي الأميركي «الإسرائيلي»، وهذا لا يبدو ممكناً في الأفق.

التعليق السياسي

2019-05-08
عدد القراءت (302)