كتب ناصر قنديل أستانة: اجتماع استثنائي

ـ هيأت الاتصالات التي تكاملت فيها جهود روسيا وإيران المناخات ليكون اجتماع وزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا في أستانة سيكون في 25 و26 من الشهر الحالي وسيفتح الباب لضمّ أعضاء مراقبين جدد الأرجح أن يكون لبنان من بينهم وأن يكون المبعوث الأممي الجديد غير بيدرسون شريكاً فيه.

ـ المعلومات المتداولة تقول انّ ملفين حاسمين في سورية قد نضجت الاتصالات حولهما لبلورة قرارات مفصلية الأول أمني والثاني سياسي، وفي الملف الأمني حسم تولي الجيش السوري بعد روسيا وإيران وتفهّم تركيا وتعاونها للوضع المتفاقم في إدلب حيث تسيطر جبهة النصرة من جهة ومن جهة موازية تراجع تركي عن نظرية العملية العسكرية في شرق سورية لصالح التوافق على اعتبار سيطرة الجيش السوري حتى الحدود ضماناً للأمن والمخاوف التركية.

ـ التعاون الروسي التركي والإيراني التركي على الصعيدين الاقتصادي والأمني لعب دوراً في تسهيل بلوغ هذه اللحظة ومعها الملف السياسي الذي يتجسّد بتسريع تشكيل اللجنة الدستورية مع تفهّم مواز لدى كلّ من تركيا والمبعوث الأممي للتصوّر السوري للجنة الدستورية ومهمّتها وتركيبتها.

ـ صبر سورية وصدقية تحالفاتها كما في كلّ محطة مفصلية يفتحان الباب لنقلة نوعية نحو إنهاء العبث بما بقي من الجغرافيا خارج نطاق سيطرة الدولة السورية…

التعليق السياسي

2019-04-19
عدد القراءت (457)