مانشيت البناء حملة غربية على تلويح موسكو بالسلاح النووي …ومصادر روسية لا تستبعد استخدامه الخارجية الأميركية تبشر بقرب إتفاق الترسيم …وزوارق الموت تخطف مجددا …والإنقاذ سوري فرنجية : السباق الرئاسي مفتوح على البارد و

حملة غربية على تلويح موسكو بالسلاح النووي …ومصادر روسية لا تستبعد استخدامه
الخارجية الأميركية تبشر بقرب إتفاق الترسيم …وزوارق الموت تخطف مجددا …والإنقاذ سوري
فرنجية : السباق الرئاسي مفتوح على البارد والناخبون الكبار لم يقرروا بعد… نراقب وفرصنا جيدة
كتب المحرر السياسي
لا تزال التداعيات الدولية للموقف الروسي الذي عبر عنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالتلويح
بالسلاح النووي ، وتبعته مواقف أركان القيادة الروسية بذات الاتجاه ، وجاءت المواقف الغربية التي
تراوحت بين التخفيف من جدية الكلام ، والتحذير من خطورته ، بينما أكد الأميركيون والأوروبيون
المضي بتقديم المال والسلاح والمعلومات للجيش الأوكراني ، وهو ما تصفه موسكو بتولي الناتو ادارة
الحرب عليها ، بينما قالت مصادر روسية ل "البناء" أن روسيا جادة وماضية في حربها وفقا لخططها ،
وأنه بعد الانتهاء من ترسيم حدود روسيا بعد استفتاءات الإنضمام في الولايات التي دخلتها القوات
الروسية ، ستصبح قضية المواجهة في أوكرانيا تحت سقف العقيدة القتالية للجيش الروسي التي تتضمن
تفعيل استخدام السلاح النووي في الدفاع عن الأراضي الروسية في مواجهة أي عدوان أجنبي ، وهذا
هو التوصيف الذي سيصبح منطبقا على الوضع بعد ترسيم الحدود الروسية في ضوء الإنضمام الجديد
من قبل المقاطعات والولايات الأوكرانية للاتحاد الروسي ، وتقول المصادر أن ما يدرس في موسكو هو
طبيعة وحدود ونوعية وأماكن استخدام السلاح النووي عندما يستدعي اظرف ذلك ، والظرف هو أحد
عاملين ، خطر انقلاب موازين الحرب بما يهدد الأمن القومي الروسي ، أو الاقتراب من حسم الحرب
بخطوة رادعة كافية .
لبنانيا تجذب سخونة المفاوضات الدائرة في نيويورك وواشنطن حول ترسيم الحدود البحرية ، اهتمام
السياسة والإعلام والرأي العام ، في ضوء المواقف الصادرة عن المسؤولين اللبنانيين من جهة ، ومن
المسؤولين الإسرائيليين بالمقابل ، ويشيع أجواء التفاؤل بقرب التوصل لاتفاق نهائي ، وجاء كلام الناطق
بلسان الخارجية الأميركية تيد برايس ليضيف المزيد من التفاؤل بإعلانه "أننا أحرزنا تقدما في تضييق
تلك الخلافات. نعتقد أن الوقت قد حان لكلا الجانبين، لبذل كل ما في وسعهما لإيجاد حل لهذا النزاع
البحري".
مقابل هذا التفاؤل تلقى اللبنانيون صدمة سلبية بنبأ غرق زورق من زوراق الموت التي تنقل هاربين من
الفقر والجوع ، عبر البحر من طرابلس نحو أوروبا ، ما أدى إلى وفاة 33 من ركابه ، وفقا للمصادر
السورية التي تولت أعمال الانقاذ قبالة سواحل مدينة طرطوس السورية ، وأعلنت عن إنقاذ 16 ناجيا
من الغرق ، وعن مواصلة أعمال الإنقاذ لإنتشال جثث الضحايا وإنقاذ المزيد من الناجين .
في متابعة الإستحقاق الرئاسي أطل المرشح الرئاسي الأبرز الوزير والنائب السابق سليمان فرنجية في
حوار تلفزيوني ضمن برنامج صار الوقت على شاشة أم تي في ، مؤكدا اهتمامه بمتابعة الإستحقاق
الرئاسي من موقع دراسة فرص الترشيح الجدي ، التي يراها جيدة ، قياسا بالمرة السابقة ، ويرى أن
معطياته الخارجية والداخلية تجعله في صدارة السباق ، لكن الناخبين الكبار لم يحسموا خياراتهم بعد
والسباق لا يزال باردا ، والقرار النهائي سيبنى على المعطيات والوقائع ، وفرصة الفوز بالأغلبية
اللازمة للوصول الى الرئاسة من جهة ، وبالقدرة على الإنجاز في حال الوصول من جهة مقابلة ، وعن
مشروعه الرئاسي شدد فرنجية على إعطائه الأولوية لتوحيد القوى اللبنانية وراء مشتركات يتصدرها
الهم الإقتصادي ، و بالتوازي توفير آليات التمكن من الإدارة الهادئة للقضايا الخلافية ، معتبرا إيمانه
بعروبة لبنان وتمسكه بالمقاومة يصبان في خدمة المصلحة الوطنية اللبنانية .

2022-09-23
عدد القراءت (206)