كتب ناصر قنديل بيلاروسيا تقلب الطاولة في البلطيق كتب ناصر قنديل

بيلاروسيا تقلب الطاولة في البلطيق 

كتب ناصر قنديل

- كلام مفوض شؤون السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل عن حل قريب للحصار على إقليم  كالينينغراد الروسي على البلطيق والمرتبط برا بليتوانيا ، يأتي عقب النقلة التي فاجأ بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خصومه في كيفية إدارته للملف ، مع الإشارات التي تقول بأن ملف البلطيق برمته سيصبح عهدة للحليف البيلاروسي ، وتزويده بالسلاح اللازم إن اقتضى الأمر لمواجهة نووية .

- بيلاروسيا تفصل بولندا عن ليتوانيا ولاتفيا واستونيا تصبح مع توليها ملف كالينينغراد من دول البلطيق المقابلة لفنلندا والسويد المرشحتين لعضوية حلف الناتو ، ويصبح على الإتحاد الأوروبي وحلف الناتو الإستعداد لفرضية حرب مع بيلاروسيا إن أقدمت على عملية برية على خط الحدود البولندية اللاتفية لتأمين السيطرة على ممر سوالكي ، وتكون روسيا في الصفوف الخلفية داعم لبيلاروسيا ، فلا تكون روسيا قد اخلت بقواعد الاشتباك القائمة على الالتزام بتفادي الدخول في مواجهة مباشرة من جانبي روسيا والناتو ، ولذلك سيكون على الناتو البقاء في الصفوف الخلفية وترك ليتوانيا تواجه بيلاروسيا ، مع يعني تحولها الى أوكرانيا ثانية .

- منذ بدء الحرب في أوكرانيا والرئيس الروسي يفاجئ خصومه ، سواء بمبادراته الشجاعة أو بحساباته الدقيقة ، أو قدرته على احتواء الهجمات المبرمجة ماليا ضد روسيا ، وصولا للحنكة الدبلوماسية في الإفلات من  محاولات حشره بين الخيارات الصعبة ، والالتفاف على مشاريع الحصار .

- ان ذهبت الأمور في كالينينغراد نحو تراجع ليتوانيا وفق المعنى الذي يحمله كلام بوريل ، أو ذهبت نحو عملية عسكرية لبيلاروسيا لفك الحصار فإن الأكيد هو أن روسيا لا تزال تربح بالنقاط في حرب معلوم سلفا ان لا احد يستطيع ربحها بالضربة القاضية .

2022-06-27
عدد القراءت (392)